ندوة بفاس حول موضوع “الجودة، قاطرة أساسية للتنمية المستدامة”

نظم الاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة (فرع فاس) ، اليوم السبت ، ندوة حول موضوع “الجودة، قاطرة أساسية للتنمية المستدامة”، بمشاركة ثلة من المهندسين المختصين في مجالات متعددة.

ويهدف هذا اللقاء الى تعزيز مكانة المقاولات المغربية في الأسواق الوطنية والدولية عبر تسليط الضوء على الدور الذي يضطلع به المهندسون في ضمان والمحافظة على الجودة في المنتجات والخدمات المقدمة للمواطنين والزبناء.

وبهذه المناسبة، قال رئيس الاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة عبد الرحيم هندوق إن الجودة أضحت أكثر القضايا إلحاحا أمام كل مؤسسة وطنية صناعية كانت أو خدماتية كي تنجح في إنتاج سلع أو تقديم خدمات تلبي حاجات الناس وتوقعاتهم، بأسعار مناسبة وذات جودة عالية وقادرة على المنافسة.

وأضاف السيد هندوق أن المجالات التي تشملها التنمية متعددة منها التنمية الصناعية والتنمية الزراعية وتنمية الموارد الطبيعية وتنمية الصناعات الخدماتية، مشيرا إلى أن التنمية الشاملة والمتطورة في أي بلد هي إحدى الدعائم الأساسية لقوته الاقتصادية.

وأكد باقي المتدخلين على ضرورة ربط مفهوم الجودة بالمضمون الاقتصادي بحيث يصنع المنتوج أو السلعة بشكل مربح بالنسبة للمصنع من جهة، ويكون السعر بمتناول القدرة الشرائية للمستهلك من جهة أخرى.

وشددوا أيضا على ربط الجودة بحاجات المجتمع ذات الصلة بالصحة والسلامة والأمان والتي تمس الإنسان والبيئة.

وأبرزت المداخلات أن ميزات تنظيم الجودة تتمثل في إرضاء أكبر لحاجات ورغبات الزبائن المتزايدة باستمرار والاستغلال الأمثل للموارد الوطنية وتحسين الإنتاج كما ونوعا وخفض التكاليف ورفع وتيرة التسويق وتحسين بيئة العمل.

يشار الى أن الاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة الذي تأسس سنة 1971، يهدف إلى تنظيم المهندسين والمساهمة في توسيع التفكير العلمي وتنمية البلاد فنيا وعلميا واقتصاديا واجتماعيا.