مكناس.. 37 سربة تتنافس في مباراة بين الجهات للتبوريدة عن المنطقة الشمالية برسم سنة 2019

دخلت 37 سربة حلبة المنافسة في مباراة بين الجهات للتبوريدة عن المنطقة الشمالية برسم سنة 2019، التي تحتضنها مدينة مكناس ، اليوم وغدا الأحد.

 

ويتعلق الأمر ب24 سربة في فئة الكبار و13 (الصغار)، ستتبارى للتأهل ل”جائزة الحسن الثاني للتبوريدة” المقررة من 17 إلى 23 يونيو بدار السلام بالرباط.

وصرح لوكالة المغرب العربي للأنباء مدير الحريسة الوطنية لمكناس فائق عمرو أن هذه المباراة التي تنظمها الشركة الملكية لتشجيع الفرس بتعاون مع الجامعة الملكية المغربية للفروسية، تأتي امتدادا للمبارتين بين الجهات المنظمتين سلفا بكل من كلميم (13-14 أبريل) ومراكش (20-21 أبريل).

وأفاد السيد عمرو أن محطة مكناس تأهلت إليها 37 سربة بعد 11 مباراة جهوية، مضيفا أن هذه المباريات تميزت بارتفاع مستوى التبوريدة على جميع الأصعدة سواء من جانب التنظيم أو اللباس أو السروج أو العروض المقدمة.

وتابع أن الجديد في التباري هذه السنة يتمثل في نوعية الخيول المشاركة التي هي مائة في المائة إما من صنف الخيول البربرية أو العربية-البربرية.

ومن جانبه، أوضح الحكم الفيدرالي عبد العزيز البزيوي بعض التقنيات المعتمدة في مثل هذه المباريات، منها أنها تجرى على مرحلتي (الهدة) و(الطلقات) وكلاهما لها تنقيطها ومعاييرها الخاصة يشرف عليها الحكام من خلال تحكيمهم الفردي.

وتابع السيد البزيوي أن التنقيط تراعى فيها شروط وقوف السربة واللباس والسروج والحالة الصحية للخيول والقوائم والطلقات، مشيدا بتباري خيول بربرية أو عربية بربرية هذه السنة “بهدف تثمين الخيول المغربية ومنحها لقيمة التي تستحقها”.

وكانت أزيد من 20 مدينة استضافت المراحل الجهوية لمباريات التبوريدة بمشاركة 252 سربة، من بينها 26 فئة الصغار، تمثل مختلف جهات المملكة.

ويدخل تنظيم هذه المباريات منذ إطلاق وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات في سنة 2011 للاستراتيجية الوطنية لقطاع الخيول، في إطار الحفاظ على فن التبوريدة ليظل محفورا في أذهان المغاربة، وكذلك رغبة في تعزيز الاستخدام التقليدي والحديث للحصان البربري أو العربي-البربري كسلالتين مفضلتين لهذا النوع من الفروسية التقليدية.