مكافحة انعكاسات موجة البرد موضوع اجتماع بالحاجب

اجتمعت اللجنة الاقليمية لليقظة والتتبع بالحاجب، اليوم الثلاثاء، قصد مناقشة التدابير الاستباقية التي من شأنها التخفيف من انعكاسات سوء الأحوال الجوية وموجة البرد على ساكنة الاقليم.

وتم خلال الاجتماع الذي ترأسه عامل الاقليم زين العابدين الأزهر تقديم المخطط الاقليمي المتعلق بمكافحة انعكاسات موجة البرد وسوء الأحوال الجوية الذي يطبع فصل الشتاء في الاقليم من خلال مساعدة الأشخاص المحتاجين في المناطق الهشة.

ويشتمل المخطط على سلسلة من العمليات التي تستهدف الدواوير المعزولة والمتواجدة بالجبال (على علو 2000 متر) عبر التكفل بالنساء الحوامل (460 سيدة) والأشخاص بدون مأوى وكذا تعبئة الوسائل اللوجستيكية والبشرية من أجل تدخل سريع وفعال.

ووفق المعطيات المقدمة خلال الاجتماع، فقد تمت تهيئة 14 مركز استقبال بطاقة تبلغ 1960 سريرا، من أجل التكفل بالأشخاص المحتاجين.

ودعا عامل الحاجب بالمناسبة جميع المتدخلين الى التجند من أجل التدخل بسرعة وفعالية لدى الساكنة التي تحتاج المساعدة وخصوصا النساء الحوامل والأشخاص بدون مأوى وتلامييذ المؤسسات التعليمية في المناطق النائية.

وشدد على أهمية المشاريع المهيكلة قيد الانجاز في التخفيف من انعكاسات موجة البرد على صعيد الاقليم وخصوصا تلك الموجهة الى مكافحة الفيضانات والسكن غير اللائق منوها بالجهود المبذولة في اطار برنامج مكافحة الفقر في الوسط القروي.

وقدم المسؤولون الاقليميون لقطاعات الصحة والتربية الوطنية والتجهيز والتعاون الوطني مخططات عملهم من أجل المساهمة في الجهود المبذولة على الصعيد الاقليمي قصد التخفيف من حدة البرد لدى السكان والمناطق المعزولة.

ويشمل المخطط أيضا توزيع مواد غذائية وأفرشة وملابس وأفران محسنة على الأشخاص المحتاجين وتحسين ظروف التعلم في المؤسسات التعليمية خصوصا عبر تزويدها بخشب التدفئة وتقوية عمليات ازاحة الثلوج وتتبع تزويد هذه المناطق بالمواد الأساسية.

يذكر أن الحكومة تعتمد سنويا مخططا للتدخل خلال أيام الثلوج والأمطار وموجات البرد، يستهدف 1426 دوارا و213 جماعة ترابية بتعداد سكاني يناهز 660 الف نسمة.