فاس ـ مكناس .. ورشة تكوينية حول النشاط الفلاحي وتحديات التغيرات المناخية

استفاد 26 شابا بمكناس مؤخرا من ورشة تكوينية تمحورت حول موضوع ” النشاط الفلاحي بالجهة وتحديات التغيرات المناخية “.

واستهدفت هذه الورشة التي نظمت بمبادرة من جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض / المغرب ـ فرع فاس بتعاون وتنسيق مع المعهد المتخصص للصناعات الغذائية وزراعة الزيتون، تعريف المستفيدين بمختلف الأنشطة الفلاحية بجهة فاس ـ مكناس مع اطلاعهم على أهم الإكراهات والتحديات المناخية التي تواجه الفلاحة بهذه المنطقة.

كما سعت هذه الورشة التكوينية التي يندرج تنظيمها في إطار جهود تعبئة الشباب من أجل المناخ في إطار الاستعدادات لمؤتمر الأطراف (كوب 26 ) المزمع عقده بغلاسكو (بريطانيا) خلال الفترة ما بين فاتح و 12 نونبر القادم إلى تمكين المستفيدين من الوقوف على الإجراءات والحلول المتخذة للحد من آثار التغيرات المناخية على النشاط الفلاحي بالجهة ثم صياغة ” إعلان شباب جهة فاس مكناس ” الذي يتضمن توصيات وانتظارات وطنية ودولية في هذا المجال.

وقال أحمد حميد عن جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض/ المغرب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن تنظيم هذه الورشة ” يأتي من أجل تعبئة الشباب للخروج بتوصيات وإعلان حول المناخ لتقديمه لصانعي القرار بمؤتمر الأطراف المنظم بغلاسكو” مشيرا إلى أن هذه التوصيات تهم بالخصوص آليات وطرق تكيف الفلاحة مع التغيرات المناخية في ما يخص توظيف تقنيات فلاحية جديدة “.

وأضاف أن هذه المبادرة شكلت مناسبة للوقوف على تقنيات متطورة تهم المجال الفلاحي مثل الزرع المباشر والحفاظ على التربة والماء وكيفية البحث عن أنواع نباتية مقاومة للجفاف وللظروف المناخية الصعبة بالإضافة إلى استعراض بعض التقنيات الحديثة التي طورها الباحثون في الميدان الزراعي والتي تمكن من تحسين الأداء الفلاحي والرفع من مردوديته لتلبية حاجيات الساكنة.

وبدوره أكد عبد الرحيم السحات رئيس مصلحة البحث والتنمية بالمركز الجهوي للبحث الزراعي بمكناس في تصريح مماثل أن الورشة شكلت فضاء مباشرا للتعريف بالتغيرات المناخية وتحدياتها والآثار السلبية لها على مجال الفلاحة.

وحسب عبد الرحيم السحات الذي أشرف على تأطير إحدى الورشات التكوينية فإن هذه الورشة ركزت بالخصوص على التعريف بما يسمى بالزراعة الحافظة وشروط ومتطلبات تنفيذها وكذا المزايا التي توفرها إلى جانب مبادرات تبنيها على الصعيد الدولي وتقديم التجربة المغربية في تبني الزرع المباشر ومنها التجربة التي راكمتها جهة فاس مكناس في هذا المجال.

وشدد على أن هذه الورشة مكنت من إبراز المكانة التي يحتلها المغرب على الصعيد العالمي والتي جعلته من الدول الفاعلة في مجال المناخ بفضل الرؤية والاختيارات الملكية السامية.

يشار إلى أن تنظيم الورشة التكوينية وأنشطة أخرى موازية من طرف جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض/ المغرب بعدد من المدن المغربية يأتي بمناسبة أسبوع المناخ العالمي للشباب وأسبوع الدبلوماسية المناخية. وسيتم تتويج هذه الأنشطة بإعداد الشباب المغربي ل ” إعلان ” يطالب من خلاله الدول المعنية المشاركة في ( كوب 26 ) بتقوية التزاماتها تجاه القارة الإفريقية وفقا لاتفاق باريس.

وتختتم التظاهرات الوطنية للجمعية يوم 8 أكتوبر القادم بمدينة الرباط بتنظيم قافلة على الدراجات الهوائية يشارك فيها 26 شابا.