تقديم البوابة الجديدة للمركز الجهوي للاستثمار لفاس مكناس

 تم، اليوم الأربعاء بفاس، تقديم البوابة الجديدة للمركز الجهوي للاستثمار لفاس مكناس (www.fesmeknesinvest.ma)، الموجهة الى المستثمرين والمقاولين وحاملي المشاريع والشركاء.

وتتيح البوابة الجديدة، المتاحة بالفرنسية وقريبا بالعربية والانجليزية، تصفحا تفاعليا وسلسا، بالاعتماد على 4 محاور رئيسة تشمل “الجهة”، “المركز الجهوي للاستثمار فاس مكناس”، “أستثمر” ثم “الخدمات الالكترونية”.

وخلال تقديم الموقع الجديد في ندوة صحافية، أبرز المدير العام للمركز، ياسين التازي، أن البوابة توفر مضمونا غنيا يسلط الضوء على المعلومات المحورية حول الجهة، وخصائصها وعوامل جاذبيتها والمشاريع الرائدة والاستراتيجيات التنموية.

وأضاف التازي أن الموقع صمم ليكون عالما تفاعليا وثريا يغني تجربة المتصفح مشيرا الى أنه يمكن من اكتشاف الصيغة الجديدة للمركز الجهوي للاستثمار وخصوصا من حيث هيكلته ومهامه وخدماته الجديدة فضلا عن فضاءات مخصصة للصحافة والمنشورات من تقارير ومستجدات.

وأوضح أنه من خلال ركن “أستثمر”، يمكن للمستخدمين الاطلاع على مختلف آليات المواكبة في انجاز المشاريع الاستثمارية وخصوصا دليل الوعاء العقاري بالجهة الذي يعد وسيلة عملية للمساعدة على اتخاذ القرارات الاستثمارية على ضوء الفرص المتاحة من العقار الصناعي واللوجستيكي على صعيد جهة فاس مكناس.

كما يتضمن الموقع، حسب المسؤول، دليلا لاحداث المقاولات وآخر للعروض التشجيعية التي تشمل آليات التمويل والدعم والمساعدة التقنية والتكوين على الصعيدين الوطني والجهوي.

وفي إطار مقاربته المتمركزة حول حاجيات المستثمرين، قال التازي إن المركز خصص ركنا للخدمات الالكترونية يتضمن الحلول الرقمية لمواكبة المستثمرين وتسهيل المساطر طيلة أطوار تنزيل المشاريع.

كما تتيح هذه الخدمات تتبع أوضاع الاستثمار والمقاولات وبالتالي رصد الحالة الاقتصادية والمادية للمقاولات على الصعيد الجهوي وتحليلات قطاعية وتوجيهات قانونية لتمكين المستخدم من اختيار الشكل القانوني الأكثر ملاءمة لنشاطه المستقبلي.

وتتضمن البوابة الجديدة أيضا، يقول التازي، مخطط أعمال الكترونيا كوسيلة عملية وتفاعلية من أجل توضيب مبسط لهذا المخطط بالنسبة للمستثمر، وتتيح امكانية الحصول على موعد لدى مختلف مصالح المركز كما توفر امكانية التظلم من خلال معالجة الكترونية للشكاوى والخلافات المختلفة أثناء انجاز أو استغلال المشروع.