الاحتفال بالذكرى 11 لتأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج

احتفل السجن المحلي بتازة ، اليوم الإثنين ،بالذكرى ال 11 لتأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، التي تخلد هذه السنة تحت شعار “احنا هما المندوبية”.

وشكلت مناسبة الاحتفال التي حضرها عامل الإقليم مصطفى المعزة وشخصيات قضائية وأمنية وممثلين عن السلطة المحلية وبعض المصالح الخارجية وفعاليات جمعوية، فرصة لإبراز أهم محطات ومنجزات المندوبية العامة واستحضار التوجيهات الملكية السامية والعمل الحكومي، من أجل النهوض بقطاع إدارة السجون وإعادة الإدماج. واستعرض مدير السجن المحلي محمد كمال في كلمة دلالة ورمزية المناسبة انطلاقا من تاريخ إحداث المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في 29 أبريل 2008، وأهمية هذه المناسبة في التواصل مع الفاعلين المحليين على خلفية قناعة المندوبية العامة بدور المقاربة التشاركية مع مختلف الجهات والفعاليات لأجل النهوض بأوضاع المؤسسات السجنية بالمغرب في بعديها الأمني والإدماجي. وتوقف السيد كمال عند “الطفرة النوعية” التي عرفها قطاع السجون ، خلال السنوات الأخيرة ، على مستوى مختلف المجالات، كتكريس حقوق الإنسان والمزاوجة بين المقاربة الأمنية والإدماجية وتطوير آليات تدبيرها، وتعزيز البنيات التحتية، وتحسين مستوى الخدمات الأساسية، مضيفا أن المندوبية ملتزمة بالعمل من أجل ضمان الحقوق الأساسية للسجناء وأنسنة ظروف الاعتقال والإيواء، والتخفيف من ظاهرة الاكتظاظ. وشمل الحفل عرض شريط حول ما تقوم به المؤسسة من برامج لتأهيل السجين في أفق إدماجه في المجتمع وسوق الشغل والأدوار الأمنية والتأهيلية لموظفي المؤسسة السجنية، وتكريم بعض موظفي هذه المؤسسة.