ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بفاس خلال شتنبر الماضي ب 1,5 %

سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بمدينة فاس، خلال شتنبر الماضي، ارتفاعا وصلت نسبته إلى 1,5 % مقارنة مع شهر غشت المنصرم.

ويعزى هذا التزايد الملحوظ، حسب المذكرة الشهرية للمديرية الجهوية للمندوبية السامية للتخطيط فاس-مكناس، إلى الارتفاع الذي سجله كل من الرقم الاستدلالي لأثمان المواد الغذائية بنسبة 2,7 % والرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بنسبة 0,6 .%

وقد نتج الارتفاع الملموس للرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بمدينة فاس، أساسا عن الزيادات في الأرقام الاستدلالية لأسعار الحبوب والقطاني بنسبة 8,7 %، الزيوت والدهنيات بنسبة % 4,2 ، الفواكه بنسبة 4,9 %. في الوقت الذي تراجعت فيه أثمان الأسماك وفواكه البحر بنسبة 2,5 %والخضر بنسبة 1,9 .%

وبالنسبة للمواد غير الغذائية، فأهم الارتفاعات سجلت على مستوى الأرقام الاستدلالية للأثمان عند الاستهلاك الخاصة بالنقل ومصاريف التعليم بنسب % 1,3 و% 0,5 على التوالي.

وبالمقارنة مع نفس الشهر من السنة السابقة أي شتنبر 2020، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا بنسبة 1,1% خلال شهر شتنبر 2021. وقد نتج هذا الارتفاع عن تزايد أثمان المواد الغذائية ب 1,0% وأثمان المواد غير الغذائية ب 8,1%.

ومن جهة أخرى، تجدر الإشارة الى أن مدينتي فاس وسطات سجلتا خلال شهر شتنبر 2021 أهم الارتفاعات للرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ب1,5 % متبوعتين ببني ملال ب 1,4% و القنيطرة ب 1,1% و كلميم ب 1,0% متجاوزة بذلك نسبة تغير الرقم الاستدلالي الوطني الذي سجل نسبة ارتفاع بلغت 0,7 % فقط.