منهجية إعداد برنامج التنمية الجهوية لفاس مكناس محور لقاء

شكلت منهجية إعداد برنامج التنمية الجهوية للفترة 2027- 2022 محور لقاء إخباري نظم، أمس الثلاثاء بفاس، بمبادرة من مجلس جهة فاس مكناس.

وانصب اللقاء الذي عرف حضور رئيس مجلس الجهة، عبد الواحد الأنصاري، ووالي جهة فاس مكناس، عامل عمالة فاس، السعيد زنيبر، والمنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وفاعلي المجتمع المدني، على عرض الإطار المرجعي القانوني للبرنامج ومراحل إعداده ومكوناته وأجندته وآليات التتبع والمواكبة.

وأكد رئيس مجلس الجهة أن اللقاء يشكل خطوة هامة على طريق التخطيط الترابي على صعيد الجهة، والذي تم إطلاقه في إطار التجربة الجهوية السابقة تطبيقا لمشروع الجهوية المتقدمة ودستور 2011.

وقال إن الإعداد الجيد لبرنامج التنمية الجهوية يقتضي اعتماد مقاربة تشاركية، تتطلب تعبئة كافة الفاعلين و انخراطهم الطوعي، والانفتاح عليهم والتواصل الدائم معهم، واعتماد منظومة التقييم بخصوص التجربة السابقة.

وخلص رئيس المجلس الجهوي الى أن برنامج التنمية الجهوية “لم ولن يكون مجرد تقرير إداري فرضته بعض الالتزامات القانونية أو مهمة إدارية مرتبطة بمجلس الجهة كمؤسسة مستقلة، بل سيكون بمثابة وثيقة حية، حاملة لمشروع جهوي متكامل ومتوافق”.

وسبق هذا اللقاء اجتماع تنسيقي مع المسؤولين والفاعلين المحليين على صعيد عمالة فاس حول إعداد برنامج التنمية الجهوية للفترة 2027- 2022.

وأتاح اللقاء فرصة استعراض مشاريع العقد البرنامج بين الدولة والجهة 2022- 2020 والمشاريع التكميلية فضلا عن العمليات المدرجة ضمن برنامج التقليص من الفوارق المجالية والاجتماعية في الوسط القروي.