مكناس .. حوالي 15 مليون درهم للمشاريع المقترحة في إطار الشطر الثالث للمبادرة الوطنية للتنمية

خصصت اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية بمكناس في إطار مرحلتها الثالثة أزيد من 14 مليون و 731 ألف درهم للمشاريع المقترحة في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية.

وهمت هذه المشاريع التي تمت المصادقة عليها خلال اجتماع اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية الذي انعقد اليوم الثلاثاء بمكناس بحضور عامل الإقليم السيد عبد الغني الصبار، قطاعات الصحة والطرق والتعليم.

ففي المجال الصحي شملت هذه المشاريع المقترحة من قبل اللجنة الاقليمية بناء مستوصف قروي بجماعة عين الجمعة واقتناء وحدة صحية متنقلة وتأهيل مركز صحي قروي بجماعة المهاية باعتمادات تقدر بحوالي مليون و 43 ألف درهم.

ويتعلق الأمر أيضا ببناء طريق تربط دوار سيدي بوخبزة بدوار مولاي زيدان وطريق تربط الطريق الاقليمية 7008 وباب خراريب وأخرى لربط الطريق الاقليمية 7062 بالمؤسسات الإدارية ثم ربط دوار أولاد رحو ببرج مولاي عمر وبناء طريق لربط تعاونية الساقية الحمراء وتعاونية المسيرة الخضراء وبناء طريق تربط الطريق الوطنية رقم 6 و عزيب الحاج أحمد باعتمادات مالية تفوق 10 مليون و 342 ألف درهم .

وبالنسبة لحاجيات التعليم بالوسط القروي فهمت هذه المشاريع المقترحة بناء 8 حجرات دراسية لفائدة 196 طفلا وطفلة بغلاف مالي يقدر ب 3 مليون و 345 ألف درهم.

وبهذه المناسبة قال السيد عبد المالك عبد الحبيب رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة مكناس أن المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية تهدف بالأساس الى ترسيخ قيم العدالة الاجتماعية والكرامة، واستشراف المستقبل وزرع الأمل، وذلك من خلال اعتماد مقاربة شمولية، ترتكز على برامج متناسقة ومتكاملة تضمن إسهام كل الفاعلين في المجال الاجتماعي .

وأكد السيد الحبيب على أن هذه المرحلة ستركز على مواكبة الأشخاص في وضعية هشة، حيث سيتم تعزيز وتوسيع نطاق التدخلات التي باشرتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال المرحلتين الأولى والثانية لفائدة مختلف فئات الأشخاص في وضعية هشة، مع العمل في إطار شبكات من الجمعيات الرائدة في مجال تخصصها، بهدف نشر قواعد الممارسات الجيدة والارتقاء بجودة الخدمات .

ومن جهته دعا السيد عبد الغني الصبار الى مواصلة العمل من أجل تدارك جزء من العجز المسجل حسب مؤشرات خريطة الفقر متعدد الأبعاد في ما يخص الولوج للبنيات التحتية والخدمات الأساسية، مشيرا الى أن هذه المرحلة الثالثة ستهم برامج ذات أولوية تتمثل في الصحة والتعليم والكهربة القروية والتزويد بالماء الصالح للشرب، بالإضافة إلى إنجاز الطرق والمسالك القروية والمنشآت الفنية .

وتم خلال هذا اللقاء الذي حضره المنتخبون وممثلو المصالح الخارجية وممثلو جمعيات المجتمع المدني تقديم أرضية العمل الخاصة بالشطر الثالث من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمصادقة على النظام الداخلي للجنة الإقليمية للتنمية البشرية والمصادقة على عقد البرنامج بين اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية و المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي.