مكناس.. انعقاد لقاء تشاوري ترابي حول “مدرسة الجودة للجميع”

احتضن مقر عمالة إقليم مكناس، اليوم الأربعاء، أشغال اللقاء التشاوري الترابي حول موضوع “مدرسة الجودة للجميع”.

ويندرج هذا اللقاء الذي ترأسه عامل إقليم مكناس، عبد الغني الصبار، في إطار المشاورات الوطنية من أجل تجويد المدرسة العمومية تحت شعار: “تعليم ذو جودة للجميع” أطلقته وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

وعرف اللقاء مشاركة ممثلين عن السلطات المحلية والمنتخبين والمصالح الخارجية للقطاعات الوزارية، وجمعيات المجتمع المدني المحلية، وممثلي المجالس التلاميذية، وممثلي أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، وأكاديميين، بالإضافة إلى فاعلين في المجال الرياضي والثقافي والفني وممثلين عن القطاع الخاص والمقاولاتي. ويروم اللقاء الترابي تعزيز مساهمة الفاعلين الإقليميين بآرائهم وتصوراتهم في المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة، قصد وضع خارطة طريق تتضمن تدابير محددة وملموسة من أجل بلوغ مدرسة الجودة والمساواة وتكافؤ الفرص. في افتتاح أشغال اللقاء، قدمت المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بمكناس، وفاء شاكر، عرضا حول مشروع خارطة طريق 2022-2016، بمرجعياته الاستراتيجية سواء الممتدة على المدى المتوسط والبعيد، والتي تروم أساسا تحقيق إلزامية التعليم، وضمان اكتساب التعلمات، وتعزيز التفتح. وأفادت السيدة شاكر بأن خارطة الطريق التي وضعتها وزارة التربية الوطنية، ترتكز على ثلاثة محاور أساسية هي التلميذ(ة)، والمدرس(ة)، والمؤسسة، مشيرة إلى أن اللقاءات التشاورية المحلية تساهم في إغناء خارطة الطريق. كما استعرضت، المسؤولة التربوية، أهم محطات المشاورات الوطنية واستراتيجيتها وأهدافها والمنهجية العامة للإشراك المعتمدة في هذه المشاورات محليا وترابيا ووطنيا ومع مغاربة العالم، والمسطحة الرقمية المخصصة للمشاورات، بالإضافة إلى ميثاق المشاورات والجدولة الزمنية. وتوزع المشاركون في اللقاء التشاوري الترابي على ثلاث ورشات، انكبت على مواضيع تغطي ثلاثة أجزاء محورية، تتضمن أسئلة تمهيدية حول موقع مدرسة الجودة في تنمية الجماعة الترابية، وأسئلة خاصة بدعم الجماعة الترابية للمدرسة، فيما تمحور الجزء الثالث حول البحث عن سبل التوافق بين الطموح المحلي وطموح المدرسة، لتتوج أشغال اللقاء بعرض نتائج أشغال الورشات وإعداد تقرير تركيبي.

تجدر الإشارة أن المديرية الإقليمية للتعليم بمكناس، نظمت في وقت سابق لقاءات تشاورية حول المدرسة العمومية، في إطار ورشات على مستوى المؤسسات التعليمية بمشاركة التلميذات والتلاميذ والأطر الإدارية والتربوية وأمهات وآباء التلاميذ الفاعلين في المجال.

وكانت وزارة التربية الوطنية، أطلقت مشاورات وطنية من أجل تعليم ذو جودة للجميع، والتي تنتهي نهاية يونيو الجاري على أن يتم تقاسم النتائج على الصعيد الوطني في منتصف يوليوز المقبل.

وتعرف هذه المشاورات الوطنية عقد ما يقرب من 6200 مجموعة تركيز على المستوى الوطني، و82 لقاء ترابيا على مستوى العمالات والأقاليم، وحضور أكثر من 150 ألف مشارك في مختلف ورشات العمل المنظمة، بالإضافة إلى فتح منصة إلكترونية أمام مساهمة جميع المواطنين، بما فيهم مغاربة العالم www.madrastna.ma.