مكناس .. انطلاق النسخة الثانية للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي والتضامني

انطلقت، اليوم الأحد بمكناس، النسخة الثانية للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي والتضامني تحت شعار “في الإنتاج متعاونون وفي الشراء متضامنون”.

وتندرج هذه التظاهرة التي تنظمها جهة فاس – مكناس، بشراكة مع وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وعمالة مكناس، تزامنا مع تخليد ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة، في إطار تنزيل مشاريع عقد البرنامج ما بين الدولة والجهة 2020-2022، وكذلك تفعيلا لمقتضيات القانون التنظيمي المتعلق بالجهات.

وتروم هذه الدورة المتواصلة إلى غاية 13 نونبر الجاري، الاقتراب أكثر من المتعاونين الصغار ودعمهم والرفع من مردوديتهم، خاصة بعد جائحة كوفيد-19، بالإضافة إلى التعريف بالمنتجات والخبرات المحلية، مع إبراز خصوصيات الجهة، وإتاحة فرص جديدة للتسويق أمام صغار المنتجين، وكذا الحد من تدخل الوسطاء، وتحسين دخل الفاعلين في القطاع.

كما تتميز النسخة الثانية من تظاهرة الأسواق المتنقلة، بإبراز مشروع التسويق التضامني، والمتعلق بالمتجر التضامني الذي يعد تجربة رائدة تعر ف العارضات والعارضين وكذا الزوار بأهمية التجارة التضامنية. وفي تصريح للصحافة بالمناسبة، قال رئيس مجلس جهة فاس – مكناس، عبد الواحد الأنصاري، إن النسخة الثانية من الأسواق المتنقلة التي تندرج في إطار ممارسة مجلس الجهة لاختصاصاته، تأتي بعد النسخة الثالثة من المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني الذي نظم شهر أكتوبر الماضي بمدينة فاس. وأضاف أن التظاهرة تهدف إلى تثمين المنتوج المجالي، وتوفير تكوين للمتعاونات والمتعاونين، وخلق فضاء لتسويق منتجاتهم التضامنية. من جانبها، أبرزت مديرة إنعاش الاقتصاد الاجتماعي بوزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، سلوى التاجري، في تصريح مماثل، أهمية التظاهرة التي تندرج في إطار اتفاقية شراكة بين مجلس الجهة والوزارة الوصية تكريسا للعدالة المجالية بين مختلف أقاليم جهة فاس – مكناس. وأكدت التاجري، أن التظاهرة تروم الحث على شراء المنتوج التضامني والمحلي، وخلق الثقة بين المستهلك وصغار المنتجين من تعاونيات ومقاولات اجتماعية. وأشارت إلى أن الأسواق المتنقلة تعد فرصة للتحسيس بأهمية قطاع الاقتصاد الاجتماعي والتضامني الذي يعتبر رافعة مقاولاتية تسعى إلى خلق مناصب شغل والمساهمة في الادماج السوسيو – اقتصادي للنساء والشباب بالعالم القروي، وكذا في تحقيق التنمية المحلية المستدامة. وتشهد تظاهرة الأسواق المتنقلة، التي تقام على مساحة تقدر ب 1500 متر مربع، والمنظمة بالتزامن في كل من الحاحب ومكناس، مشاركة 60 تعاونية تمثل مختلف القطاعات الانتاجية من داخل تراب الجهة وخارجها، من خلال منتجات مختلفة من بينها العسل، والتين، والأعشاب الطبية، وزيت الزيتون، والنجارة، والخياطة. وستعرف النسخة الثانية من هذه المبادرة، التي ينتظر أن تستقبل حوالي 10 آلاف زائر وزائرة، تنظيم ورشات تكوينية، وندوات، سيتم من خلالها عرض تجارب ناجحة في مواضيع ذات ارتباط وثيق بالخصاص الذي يعرفه القطاع، سواء على مستوى التسويق بشقه العادي والالكتروني أو على مستوى التدبير الإداري والمالي، وذلك لفائدة التعاونيات والفاعلين في المجال. يذكر أنه تم إطلاق الدورة الثانية من تظاهرة الأسواق المتنقلة، أمس السبت، بمدينة الحاجب، والتي تستمر إلى غاية 12 نونبر الجاري.