مبادرة تطوعية لإفطار حوالي 800 شخص من المحتاجين 

نظمت (جمعية التكافل للأعمال الاجتماعية والخيرية)، مؤخرا ، بمدينة فاس مائدة إفطار جماعي (مائدة الرحمان) برواق المركب الثقافي (الحرية)، استفاد منها نحو 800 شخص من المحتاجين وعابري السبيل والأشخاص الذين يواجهون ظروفا صعبة في الشارع.

وتعبأ أزيد من مائتي متطوع من الجمعية المنظمة للقيام بهذا النشاط التطوعي الخيري الذي رصدت له إمكانيات مالية تم جمعها من مساهمات أعضاء ومنخرطي الجمعية والمحسنين، وذلك من أجل تحضير موائد الإفطار التي تقام كل يوم أحد. وتنطلق عملية التهييء لمائدة الإفطار الجماعي حوالي الساعة الرابعة بعد الزوال، يتم فيها تثبيت الطاولات والكراسي على طول رواق المركب الثقافي (الحرية)، قبل أن يشرع الشباب المتطوع في وضع آخر اللمسات على موائد الإفطار.

وقال السيد الحسين ساه ل رئيس (جمعية التكافل للأعمال الاجتماعية والخيرية) في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “إن هذه من أكبر موائد الرحمان على صعيد المملكة في موسمها الخامس، يتطوع لها أكثر من مائتي عضو بالجمعية يعملون مثل الجنود”، مضيفا أن “الفكرة لقيت استحسانا كبيرا من قبل سكان المدينة”. وأضاف أن “فكرة المائدة تبادرت إلى أذهاننا منذ حوالي خمس سنوات عندما كنا نوزع أكياسا في المستشفيات وغيرها، ففكرنا في إنجاز شيء غير موجود، فكرنا في أطول مائدة إفطار، وكانت الصعوبة في البداية ولكن توفقنا بفضل تعاون محسنين واستماتة أعضاء الجمعية”. وحول التهييء لمائدة الإفطار، يوضح المتحدث “نحضر لمائدة الرحمان قبل ثلاث أشهر من حلول شهر رمضان، حيث نشرع في تعبئة الإمكانيات المالية لإقتناء مستلزمات الإفطار من خلال المساهمات المالية لأعضاء الجمعية كل حسب استطاعته بالإضافة إلى مساهمات المحسنين”. وأشار إلى أن موائد الرحمان “تساهم بشكل فعال في إشاعة روح المواطنة وغرس قيم التكافل الاجتماعي، حيث رغم أن مجموعة كبيرة من أعضاء الجمعية تنتظرهم امتحانات نهاية السنة، إلا أنهم ملتزمون بالسهر على إنجاز موائد الإفطار”، معتبرا أنهم لمسوا في السنوات الأخيرة إقبال عدد من الشباب على الأنشطة التطوعية من خلال الأندية الجامعية وتأسيس جمعيات تهتم بمجالات مختلفة.