لدى المغرب ومونتينيغرو إمكانيات مهمة لتطوير تعاونهما (رئيس وزراء مونتينيغرو)

أكد رئيس وزراء مونتينيغرو، دريتان أبازوفيتش، اليوم الثلاثاء بفاس، أن لدى المغرب ومونتينيغرو إمكانيات مهمة لتطوير تعاونهما، والرقي به إلى أعلى المستويات.

وأعرب السيد أبازوفيتش، في ندوة صحفية عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، على هامش أشغال المنتدى التاسع لتحالف الأمم المتحدة لحوار الحضارات، المنظم بفاس يومي 22 و23 نونبر الجاري، عن تطلعه إلى تحقيق مزيد من التعاون بين بلده والمغرب مستقبلا، داعيا إلى تبادل البلدين لخبراتهما وتجاربهما في العديد من المجالات.

وبعدما أشار إلى أن المغرب ومونتينيغرو يعتبران من أهم الوجهات السياحية العالمية، أكد السيد أبازوفيتش على أهمية تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف القطاعات، لاسيما السياحة والطاقات المتجددة، منوها في هذا الصدد بالتقدم الكبير الذي تشهده المملكة على مختلف الأصعدة.

من جهة أخرى، أكد رئيس وزراء مونتينيغرو على أن مدينة فاس، برمزيتها التاريخية، هي المكان الأنسب لبعث رسائل التضامن وتعزيز القيم العالمية في ظل الأوقات الصعبة التي يجتازها العالم في الوقت الراهن، داعيا إلى نشر قيم السلام والتسامح والتنمية الاقتصادية حول العالم.

ويترأس وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، بشكل مشترك مع نائب الأمين العام، الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات، السيد ميغيل أنخيل موراتينوس، هذا المنتدى العالمي الذي يعرف مشاركة 1000 مشارك، موزعين بين وفود رسمية تنتمي إلى مجموعة دول ومنظمات أصدقاء التحالف والمجتمع المدني وفاعلين في مجال عمل التحالف وأكاديميين وشباب وطلبة.

وتتوخى هذه التظاهرة العالمية، التي تحضرها ثلة من الشخصيات رفيعة المستوى من بينها وزراء وبرلمانيون ودبلوماسيون وقيادات دينية، تعزيز الحوار والتعاون بين مختلف المجتمعات والثقافات والحضارات ومد الجسور من أجل توحيد الشعوب، بعيدا عن اختلافاتهم الثقافية أو الدينية، وذلك من خلال تطوير سلسلة من الإجراءات الملموسة الهادفة إلى تجنب الصراعات وبناء السلام.