فاس: ندوة جهوية حول تنزيل توجهات السياسة العامة لإعداد التراب

نظمت أمس الخميس بفاس ندوة مجالية خاصة بجهة فاس مكناس من أجل إنجاز توجهات السياسة العامة لإعداد التراب الوطني.

وتأتي الندوة الجهوية المجالية بمبادرة من وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بشراكة مع ولاية جهة فاس مكناس ومجلس جهة فاس مكناس.

وشكلت الندوة مناسبة للتفكير الجماعي والبناء المشترك من أجل إغناء التوجهات الجديدة وتحديد الأولويات والخيارات الاستراتيجية للدولة على صعيد مختلف المستويات الترابية، وذلك بغية تعزيز إلتقائية التدخلات العمومية وضمان الانسجام والتماسك على المستوى الوطني، وكذا تأطير وثائق التخطيط الترابي الجهوي.

وتميز اللقاء بمشاركة عمال أقاليم الجهة وبرلمانيين، وممثلي الهيئات المنتخبة، والغرف المهنية، والمؤسسات الجامعية، والمصالح الخارجية، وفعاليات من المجتمع المدني.

وناقش المشاركون في اللقاء، الآفاق المستقبلية ورهانات التنمية بالجهة ودعمها، للتمكن من إبراز مميزاتها ومسارها التنموي الخاص بشكل أمثل، مع الحرص على ضمان التماسك الوطني لمساهمتها الجهوية.

كما عرف اللقاء تنظيم ورشتي عمل تمحورتا حول تعزيز تنافسية وجاذبية الجهة من خلال التأكيد على دورها المحوري والأساسي كملتقى للمحاور الكبرى للتنمية وتموقعها الاستراتيجي حول أقطاب اقتصادية واعدة، وكذا الاهتمام بالمنظومات المجالية الحضرية والقروية، بغية تقليص الفوارق والاختلالات، وتحقيق الانسجام والتكامل بينها بما يسمح بتعزيز التنمية المستدامة والمتوازنة للجهة.

وفي كلمة افتتاحية بالندوة، أبرز والي جهة فاس مكناس،سعيد زنيبر، أن اللقاء يأتي في ظل ظرفية وطنية تتميز بإطلاق أوراش مؤسساتية إصلاحية كبرى انخرط فيها المغرب، من أجل كسب رهان التنمية المجالية الدامجة وخاصة الجهوية المتقدمة، والميثاق الوطني للاتمركز الإداري، والخيارات الاستراتيجية للنموذج التنموي الجديد.