فاس: لقاء احتفالي بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

نظمت جهة فاس مكناس، يومي الجمعة والسبت، لقاء احتفاليا بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

وتم خلال اللقاء المنظم تحت شعار “المرأة المغربية في قلب القضايا الوطنية الكبرى” ابراز الجهود التي تبذلها المرأة المغربية من أجل تعزيز التنمية السوسيو اقتصادية والسياسية والثقافية للبلاد والمهام التي تولتها في مختلف المجالات والمكتسبات التي تحققت لفائدتها.

وسجل عبد الواحد الأنصاري، رئيس مجلس جهة فاس مكناس، أن المغرب حرص على الانخراط في المواثيق الدولية التي تكرس مبادئ حقوق الانسان وتعزز مكانة المرأة في المجتمع من خلال جهود متواصلة باشرها المغرب تحت القيادة المتبصرة لجلالة الملك محمد السادس.

وأوضح الأنصاري أن المرأة المغربية أبانت عن قدرتها على تحمل المسؤوليات الجسام سواء في الادارة أو داخل المؤسسات السياسية والهيئات النقابية والجمعوية وأصبحت فاعلا رئيسا في مسارات صنع القرار.

وبخصوص التمثيلية السياسية للنساء، لاحظ رئيس المجلس أن المغرب تمكن من خلال اصلاحات كبرى للنظام القانوني والتشريعي، من اعتماد مجموعة من التدابير للرفع من حضور النساء في المؤسسات المنتخبة على المستويات المحلية والجهوية والوطنية.

وقال إن المرأة المغربية اليوم ممثلة في الحكومة والبرلمان وتشرف بنجاح على قطاعات حيوية فضلا عن حضورها في المجالس الاستشارية العليا مشيرا الى أن نسبة النساء في الإدارات العمومية عرفت تطورا ملحوظا.

وذكر الأنصاري بأن المرأة المغربية أبانت عن تعبئتها وتفانيها في مواجهة جائحة كوفيد 19، فضلا عن دور النساء في الدفاع عن القضايا الاستراتيجية للبلاد.

وتناول اللقاء الذي هم منتخبي الجهة والأطر والموظفين وممثلي عدد من المصالح الخارجية أربعة محاور أساسية شملت: “المرأة المغربية: المسار القانوني والرهانات”، “المرأة المغربية وقضية المشاركة السياسية”، “المرأة المغربية وتدبير جائحة كوفيد 19” و “المرأة المغربية والوحدة الترابية”.