فاس: عروض فنية ورياضية بالمنتدى الجهوي لبرنامج دعم وتعزيز التسامح والسلوك المدني

قدمت، الثلاثاء بفاس، عروض فنية ورياضية في إطار المنتدى الجهوي لبرنامج دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة والوقاية من السلوكات المشينة بالوسط المدرسي.

ورفع المنتدى المنظم بمبادرة من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس، شعار: “مدرسة مواطنة”. ويأتي في إطار تفعيل اتفاقية الشراكة بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة والرابطة المحمدية للعلماء وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وسفارة النرويج.

كما يندرج تنظيم المنتدى في إطار تنزيل مقتضيات المشاريع المندمجة لتفعيل القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين (المشروع العاشر) المتعلق بالإرتقاء بالحياة المدرسية، خصوصا الهدف الرابع منه الذي يروم تعزيز قيم المواطنة والتسامح والتنمية المستدامة.

وعرف المنتدى مشاركة تلاميذ مثلوا المديريات الإقليمية التسع بالجهة، من خلال إبداعات فنية وتشكيلية وابتكارية تعزز من قيم التسامح والسلوك المدني والمواطناتي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناتها الإخبارية M24، قال محسن الزواق، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس، إن المنتدى فرصة سنوية تحتفي بإنتاجات التلاميذ داخل مؤسساتهم بمواضيع لها علاقة بالمواطنة والسلوك المدني داخل المؤسسة التربوية.

وأضاف محسن الزواق، في كلمة افتتاحية بالمنتدى أن أكاديمية فاس مكناس، وفي إطار تنزيل برنامج عملها السنوي وانسجاما مع التوجهات الاستراتيجية الوطنية والجهوية، تولي أهمية كبرى لتفعيل أدوار الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية من خلال تتبع ومواكبة تفعيل الأندية التربوية في مختلف المجالات.

وأشار المسؤول التربوي الجهوي الى أن تجربة تنزيل مشروع دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة والوقاية من السلوكات المشينة بالوسط المدرسي على المستوى الجهوي، انطلقت على مستوى 26 مؤسسة تعليمية خلال الموسم الدراسي 2018/2019، وقد عملت الأكاديمية على تعميم تنزيل المشروع على أكبر عدد من مؤسسات التعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي.

وتم تنفيذ المشروع على مدى أربع سنوات (2018-2022)، حيث تمت تغطية 200 مؤسسة تعليمية كمرحلة أولى في سنة 2018 و400 مؤسسة سنة 2019، بحسب خديجة بوغطاس عضو الفريق المركزي المكلف بالبرنامج بمديرية الحياة المدرسية بوزارة التربية الوطنية.

وأضافت خديجة بوغطاس أن منسقي الحياة المدرسية استفادوا من تكوين خاص بمحاور مشروع البرنامج، كما زودوا بعدة بيداغوجية تربوية ساعدتهم على تنشيط الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية.

وأبرزت أن المنتدى الجهوي ينظم بالموازاة مع تنظيم منتديات جهوية بأكاديميات التربية والتكوين على صعيد المملكة، تهدف أساسا إلى التعريف بالبرنامج مع الوقوف عند أهم الإنتاجات التربوية التي أنتجت من طرف التلميذات والتلاميذ بتأطير من منشطات ومنشطو الأندية التربوية.