فاس: احتفاء خاص بنساء رائدات ومبادرات نبيلة

احتفلت اليوم الجمعة، جمعية بوابة فاس، ب 15 شخصية تشتغل بمجال العلم والمعرفة والقضاء والصناعة والمقاولة وريادة الأعمال والتطوع.

وتندرج احتفالية الجمعية في نسختها الثانية عشرة، في إطار تخليد المنتظم الدولي لليوم العالمي للمرأة في 8 مارس من كل سنة.

وتميزت الإحتفالية بتقديم دروع تذكارية وشهادات حية في حق الشخصيات المحتفى بها (نساء ورجالا)، مع عرض أهم المحطات التي قطعتها هذه الشخصيات في مسار سنوات من التألق والعطاء المتجدد.

وبدأت المهندسة الكيماوية صاحبة مصانع كيماوية، زكية السقاط في الاشتغال في مواد كيماوية لطلاء الحديد مع بداية سنوات التسعينيات فور الانتهاء من دراستها، لتنشئ أول مصنع في هذا المجال بمدينة طنجة ومصنعا ثانيا بالمحمدية.

وأكدت زكية السقاط مكرمة النسخة الـ 12، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناتها الإخبارية M24، أنها لم تشعر طوال مسارها المهني بأي فرق أو نقص في ما يرتبط بالمعاملة مع الرجل، لتشير إلى أن الرجل المغربي يقدر المرأة كثيرا ويضع لها مكانة خاصة.

وعبر رئيس جامعة القرويين بفاس، أمل ج لال في تصريح للوكالة، عن سعادته الكبيرة باختياره ضمن الشخصيات البارزة المحتفى بها ضمن النسخة ال 12 لبواية فاس.

وقال رئيس جامعة القرويين، أن اختيار تكريمه دليل على الاهتمام بجامعة القرويين، سيما وأنها تعد أقدم جامعة في العالم باعتراف من منظمة اليونسكو، حيث لازالت الجامعة تؤدي وظيفتها التعليمية والثقافية والبحثية على الوجه المطلوب بدون انقطاع.

واعتبر أمل ج لال، الإحتفاء يشكل تكريما لروح مؤسسة جامع القرويين فاطمة الفهرية التي كان لها الفضل في سنة 859م، حيث خصصت ثروة كبيرة من أجل بناء فضاء روحي وعلمي في نفس الوقت هو جامع القرويين الذي سيتحول مع مر الزمان وتعاقب العلماء والأساتذة إلى جامعة القرويين.

ومن جهتها قالت رئيسة جمعية بوابة فاس، ليلى بنيس، في تصريح للوكالة، إن الجمعية حافظت منذ 12 سنة على مبادرة الإحتفاء بنساء رائدات في مجالات عديدة إلى جانب شخصيات من الرجال بالتزامن مع تخليد اليوم العالمي للمرأة.