صفرو.. لقاء تحضيري استشاري حول إعداد برنامج التنمية الجهوية 2022-2027

تم اليوم الثلاثاء، تنظيم اللقاء السابع ضمن سلسلة الإجتماعات التحضيرية التشاورية لإعداد برنامج التنمية الجهوية 2022-2027 لفاس مكناس.

ويأتي اللقاء في سياق اللقاءات التحضيرية والتشاورية المنظمة بمبادرة من مجلس جهة فاس مكناس، مع مختلف الفاعلين الترابيين على مستوى كافة أقاليم الجهة استعدادا لصياغة برنامج التنمية الجهوية.

وعرف اللقاء عرض مشاريع جهة فاس مكناس على مستوى إقليم صفرو، همت محور مشاريع العقد برنامج بين الدولة والجهة 2020-2022 والمشاريع التكميلية، ومحور مشاريع برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالوسط القروي 2016-2022 والمشاريع الموازية.

كما تم باللقاء عرض منهجية الإعداد لبرنامج التنمية الجهوية 2022-2027، ومختلف المراحل التي ستمر منها عملية الإعداد للبرنامج إلى غاية المصادقة عليه من طرف مجلس الجهة.

ونوه عامل إقليم صفرو عمر تويمي بنجلون في كلمة افتتاحية باللقاء، بالمقاربة التشاركية التي ينهجها مجلس الجهة في الإعداد لبرنامج التنمية الجهوية والتي تروم إشراك كافة الفاعلين الترابيين والاقتصاديين والاجتماعيين سعيا منه إلى إعطاء دينامية جديدة للتنسيق المشترك وإلى تأسيس إطار للتعاون.

وأضاف عامل إقليم صفرو، أن برنامج التنمية الجهوية يعتبر وثيقة مرجعية لبرمجة المشاريع والأنشطة ذات الأولوية لتحقيق تنمية مندمجة ومستدامة تهم تحسين جاذبية المجال الترابي للجهة وتقوية تنافسيته الاقتصادية.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناتها الإخبارية M24، قال رئيس مجلس جهة فاس مكناس، عبد الواحد الأنصاري، إن اللقاء التشاوري السابع مناسبة لتقديم حصيلة خلاصات العقد البرنامج بين الدولة والجهة وبرنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية، والتواصل مع الفاعلين الترابيين والاستماع إلى آرائهم واقتراحاتهم من أجل إغناء برنامج التنمية الجهوية الجديد للفترة 2022-2027.

وأشار إلى أن إقليم صفرو يزخر بمجموعة من الأنشطة وخاصة المرتبطة بالصناعة التقليدية ذات الطابع الأصيل والخصوصي والتي يتعين تثمينها بالإضافة إلى مؤهلات أخرى.

وأكد عبد الواحد الأنصاري في كملته الافتتاحية باللقاء التحضيري، أن مجلس الجهة أعطى أهمية خاصة للتخطيط الترابي الاستراتيجي، واعتبره مدخلا أساسيا للتأسيس لتنمية ترابية ذات رؤية وأفق مستقبلي.

وتعتبر اللقاءات التحضيرية بحسب رئيس مجلس الجهة، فرصة لإعطاء الانطلاقة الفعلية لتجربة جديدة في مسار التخطيط الترابي، من خلال الشروع في إعداد برنامج التنمية الجهوية 2022-2027، كتجربة يراد لها أن تكون متميزة وحاملة لطموح كبير، أولى معالمه المشاركة الفاعلة والموسعة، والتواصل مع جميع مكونات الجهة في كل مراحل الإعداد.

وذكر الأنصاري في كلمته، بما يتمتع به إقليم صفرو من مؤهلات ثقافية وسياحية وفلاحية جد مهمة، إضافة إلى موقعه الاستراتيجي الهام، كما يزخر بثروة طبيعية متنوعة.

وشكل اللقاء التشاوري التحضيري السابع فرصة للوقوف على اقتراحات وتوصيات منتخبي وبرلمانيي الإقليم، وممثلي الغرف المهنية، ورؤساء المصالح اللاممركزة، وفعاليات المجتمع المدني، فيما يتعلق بالإعداد لبرنامج التنمية الجهوية الجديد.