سيام 2019.. المغرب والغابون يبحثان سبل تعزيز العلاقات بين البلدين

شكلت سبل تعزيز علاقات التعاون بين المغرب والغابون محور مباحثات أجراها، اليوم الأربعاء بمكناس، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد عزيز أخنوش، ونظيره الغابوني، السيد بيندي ماغانغا موسافو.

وناقش الجانبان، خلال هذا اللقاء، نوعية علاقات التعاون الثنائي التي تشهد ديناميكية جديدة منذ الزيارة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الغابون في عام 2014، والتي توجت بتوقيع الاتفاقية الإطار للتعاون في المجال الفلاحي، والذي يهدف إلى وضع إطار قانوني للتعاون في مجالات الفلاحة وتربية المواشي والصيد البحري والتنمية القروية وإرساء أساس قانوني للتعاون في هذا المجال. كما ناقش الطرفان بروتوكول شراكة بين وكالة التنمية الفلاحية ومكتب التنمية القروية، الذي تم توقيعه في ليبروفيل في مارس 2014، والتي تتضمن تبادل الخبرات في التنمية الفلاحية والقروية.

وأكد الوزير الغابوني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أن هذا اللقاء شكل مناسبة لتعميق أواصر الصداقة بين البلدين، مؤكدا على محاور التعاون التي تقترحها دولة الغابون في مجال الفلاحة بما في ذلك دعم إحداث مناطق زراعية، وتحويل منتجات البذور الزيتية، وتبادل الخبرات في مجال إنتاج الحبوب ودعم تطوير قطاع الدواجن.

وأضاف أن البلدين يمكنهما أن يتعاونا في مجال تربية الماشية من خلال البحوث البيطرية والتغذية الحيوانية وتكوين الأطر في مجال التربية البيطرية، بالإضافة إلى دعم مراقبة المنتجات ذات الأصل الحيواني.

ويشكل المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، المنظم من 16 إلى 21 أبريل الجاري، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، موعدا سنويا لا محيد عنه للتعريف بالمنجزات التي حققها المغرب في المجال الفلاحي، لفائدة شراكة الشباب في المجال القروي. كما يعد المعرض، الذي يقام على مساحة 185 ألف متر مربع تشمل 95 ألف متر مربع مغطاة، والذي يعرف مشاركة 1500 عارض من 60 دولة، فرصة جيدة لمناقشة عدد من القضايا المتعلقة بالفلاحة المغربية، بما في ذلك تعزيز الشغل في العالم القروي، وذلك وفقا للتوجيهات الملكية السامية.