تعليم وابتكار.. أزيد من مائة تلميذة بجهة فاس مكناس تستفدن من أنشطة للذكاء الاصطناعي

استفادت أزيد من مائة تلميذة بالتعليم الابتدائي، باقليمي مولاي يعقوب وتاونات، يومي الثلاثاء والأربعاء، من ورشات وأنشطة متنوعة في الذكاء الاصطناعي.

ويندرج هذا المعسكر المصغر المنظم بمبادرة من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس مكناس بشراكة مع كرسي الجامعة الأورومتوسطية لدى الإسيسكو “المرأة والعلوم: الذكاء الاصطناعي والمستقبل” بمدرسة مولاي يعقوب (إقليم مولاي يعقوب) والمدرسة الجماعاتية أولاد داوود (إقليم تاونات)، في إطار الإحتفال باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف 8 مارس من كل سنة.

وتم بالمعسكر المصغر عرض أدوات وتقنيات مبسطة للتلميذات، لكي تساعدهن على تطوير مهارتهن في المجال الرقمي، وتنمية ملكات التفكير الإبداعي خاصة فيما يتعلق بالذكاء الاصطناعي والتقنيات الرقمية الحديثة.

وأولى المعسكر أهمية بالغة لعامل السن الذي يعتبر عاملا حاسما في الخيارات المهنية المستقبلية، وذلك بغاية إثارة الانتباه لهذا العامل في المناهج التعليمية، والتوعية والتشجيع من أجل تيسير الولوج إلى المعلومة في جميع المناطق بالمملكة بحسب ما تم تقديمه بورشات وأنشطة المعسكر.

وساهمت بالمعسكر المصغر ووزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة وشركة “ألتن” بشكل فاعل في دعم المبادرة بفضل توفير أدوات لوجستيكية وعملية، حيث قدمت الوزارة 36 جهازا إلكترونيا لمسيا تعليميا، فيما وفرت الشركة عددا من الحواسيب.

وأبرز مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، محسن الزواق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناتها الإخبارية M24، أن المعسكر المصغر يأتي ضمن المشاريع التي تم إطلاقها واستفادت منها تلميذات ينحدرن من أوساط قروية بإقليمي مولاي يعقوب وتاونات في مجال الذكاء الاصطناعي.

وأكد المسؤول التربوي الجهوي، أن استفادة التلميذات من أنشطة في الذكاء الاصطناعي، عملية ستمكن التلميذات من الانفتاح على أبجديات البرمجة الرقمية والتخاطب مع الحاسوب.

وقالت الأستاذة الجامعية في الذكاء الإصطناعي بالجامعة الأورمتوسطية لفاس مسؤولة كرسي الإيسيسكو “المرأة في العلوم: الذكاء الاصطناعي والمستقبل”، مها كميرة، في تصريح مماثل، إن الكرسي العلمي يقدم أنشطة وورشات لفائدة التلميذات ما بين 7 و8 سنوات وكذلك لفائدة النساء، وذلك من أجل تفسير وتبسيط مفهوم الذكاء الاصطناعي وتقريبه منهن، والتعريف بالمهن الجديدة التي أحدثتها الثورة الرقمية والمعلوماتية وتطور وسائط التواصل الإجتماعي.

وأضافت مسؤولة كرسي الإيسيسكو، أن المعسكر المصغر بجهة فاس مكناس، يأتي بعد النسخة الأولى بجهة كلميم واد نون استفادت منها 77 فتاة شهر فبراير الماضي.

ولاحظ من جهته المدير الإقليمي للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بمولاي يعقوب، عبد الحق الواش في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناتها الإخبارية M24، أن الأنشطة المتنوعة بالمعسكر المصغر تؤكد انفتاح المؤسسة التربوية على جميع مكونات المجتمع.

جدير بالإشارة أن كرسي الإيسيسكو “المرأة في العلوم: الذكاء الاصطناعي والمستقبل”، يعتبر ثمرة اتفاقية شراكة بين الجامعة الأورمتوسطية لفاس ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو)، يهدف إلى تعزيز الأبحاث العلمية في مجال الذكاء الاصطناعي، وتشجيع مشاركة الفتيات والنساء في هذا المجال، وترسيخ ثقافة الاستشراف.