تاونات: تخليد الذكرى ال 65 لإطلاق أشغال بناء طريق الوحدة

نظم، أمس الثلاثاء بتاونات، لقاء بمناسبة تخليد الذكرى ال 65 لإطلاق اشغال بناء طريق الوحدة، ذلك المشروع الكبير الذي استهدف ربط شمال المملكة بجنوبها.

 

وفي كلمته بالمناسبة، أبرز المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، مصطفى الكثيري، أن هذه الطريق التاريخية التي تعكس روح التعاون والتضامن لدى الشعب المغربي من أجل بناء مغرب حر ومستقل، تجسد ملحمة مجيدة في تاريخ المغرب.

وذكر بأن انجاز المشروع جاء تلبية لنداء جلالة المغفور له محمد الخامس في مراكش بتاريخ 15 يونيو 1957، حيث قرر جلالته تفعيل سياسة مبتكرة في مجال البنيات الاساسية عبر شبكة طرقية عصرية ومرنة كانت لا تتجاوز آنذاك 20 ألف كلم ولا تغطي جميع مناطق البلاد.

وسجل الكثيري أن هذا الورش الضخم جمع الشباب المغاربة من مختلف الجهات وساهم في تعزيز قيم المبادرة والتضامن لدى المواطن المغربي.

وشارك في بناء طريق الوحدة 12 ألف شاب مغربي، بمعدل 4000 متطوع كل شهر، شاركوا في الورش الذي استمر الشهور الثلاثة الصيفية، واستفادوا أيضا من دروس بيداغوجية في المواطنة، كما جسدوا التلاحم بين العرش والشعب.

وتميز اللقاء الذي حضره عامل الاقليم صالح دحا، بتكريم لقدماء المقاومين وتسليم إعانات مالية لأعضاء أسرة المقاومة في اقليم تاونات وزيارة لفضاء ذاكرة المقاومة والتحرير وللنصب التذكاري لطريق الوحدة بالجماعة الترابية الزريزر.