تازة…تسليم هبة ملكية للشرفاء الأمرانيين

أشرفت لجنة ملكية، اليوم السبت بمدينة تازة، على تسليم هبة ملكية للشرفاء الأمرانيين بضريح الولي الصالح سيدي عزوز، وذلك بمناسبة الذكرى الـ24 لوفاة جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه.

وتم تسليم هذه الهبة لمقدم الشرفاء الأمرانيين، خلال حفل ديني أقيم بضريح سيدي عزوز بالمدينة العتيقة لتازة، وحضره، على الخصوص، عامل إقليم تازة، مصطفى المعزة، والكاتب العام للعمالة، ورئيس المجلس الإقليمي، ورئيس المجلس العلمي المحلي، والمندوب الإقليمي للأوقاف والشؤون الإسلامية، ورؤساء المصالح الخارجية، والمصالح الأمنية والعسكرية، وممثلو السلطات المحلية، والمريدون والشرفاء الأمرانيين، وشخصيات أخرى. وتميز هذا الحفل، الذي جرى بعد أداء صلاة الظهر، في أجواء مطبوعة بالسكينة والخشوع، بتلاوة آيات بينات من القرآن الكريم. وبهذه المناسبة، تضرع الحضور إلى العلي القدير بأن يحفظ صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، وأن يطيل عمر جلالته، ويسدد خطاه، ويكلل أعماله بالتوفيق، خدمة لتقدم وازدهار المملكة، وبأن يقر عين جلالته بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، والأميرة الجليلة لالة خديجة، ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وبكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة. كما رفعت أكف الضراعة إلى الباري تعالى بأن يمطر شآبيب الرحمة والمغفرة والرضوان على روحي جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني، وأن يسكنهما فسيح جنانه. وأعرب الشرفاء الأمرانيين، في كلمة لهم، عن سعادتهم واعتزازهم، معبرين عن شكرهم الخالص وعميق امتنانهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين، على العناية السامية التي ما فتئ جلالته يشمل بها الشرفاء الأمرانيين. كما جددوا التأكيد على تشبثهم الراسخ بأهداب العرش العلوي المجيد، وتجندهم الدائم وراء جلالة الملك لتحقيق تنمية وازدهار المملكة، والدفاع عن مقدساتها. وتم التأكيد أيضا على الدور الكبير للشرفاء الأمرانيين حفدة الولي الصالح سيدي عزوز عبر التاريخ، في نشر الإسلام السمح والوسطي، وتعزيز السلام الروحي والحفاظ على اللحمة الاجتماعية.2680219059