تازة: برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية رافعة أساسية للنهوض بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة

تعمل اللجنة الإقليمية للتنمية للبشرية بتازة، من خلال البرامج الأربعة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة، على النهوض بالعنصر البشري، من خلال إعادة توجيه برامجها للتركيز على الأجيال الصاعدة وتحسين الإدماج الاقتصادي للشباب.

وهكذا، وضمن أربعة مجالات محددة، تعمل اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية على تفعيل تصور هذه المرحلة الثالثة، وتشمل هذه المجالات كلا من تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية الاجتماعية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا، ومواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، وتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، ثم الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة. فبرسم الفترة 2019-2021 من المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، عملت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لتازة على برمجة 256 مشروعا بغلاف مالي إجمالي قدره 163 مليون و820 ألف درهم. وبالنسبة لبرنامج تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الاجتماعية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا، تم رصد اعتماد مالي يناهز 28 مليون و100 ألف درهم لتمويل 15 مشروعا تروم تعزيز البنية التحتية لقطاعات الماء والطرق وتحسين خدمات قطاعات التعليم والصحة، مكنت من التزويد بالماء الصالح للشرب لفائدة 7342 مستفيدا، واقتناء حافلات النقل المدرسي لفائدة 200 تلميذ وتلميذة، وبناء طريق قروية، وبناء السكن الوظيفي، وإعادة بناء المركز الصحي القروي بجماعة الطايفة لفائدة 7000 مستفيد. أما بالنسبة لبرنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، فقد عرف رصد مبلغ 25 مليون و912 ألف درهم لتمويل 60 مشروعا، تروم الإدماج الاقتصادي لستة عشر من السجناء السابقين، وبناء مركز لفائدة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بتاهلة، وتأهيل وتجهيز المؤسسات الصحية الخاصة باستقبال الأشخاص في وضعية هشاشة، ودعم الجمعيات المسيرة لمراكز الاستقبال، واقتناء 5 حافلات للنقل (سيارة للإسعاف الاجتماعي، وسيارتين للنقل المدرسي لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة، وحافلتين لنقل المرضى المصابين بالقصور الكلوي). وبخصوص برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، فقد تمت برمجة 6 مشاريع باستثمار إجمالي قدره 21 مليون و520 ألف درهم، وهمت دعم إنشاء وتطوير مشاريع الإدماج الاقتصادي للشباب (منصة الشباب) بغلاف مالي إجمالي قدره 3 ملايين و80 ألف درهم لفائدة 900 مستفيد، وتحسين الدخل ضمن محور دعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بغلاف مالي قدره 650 ألف درهم. وفي إطار تعميم التعليم الأولي في العالم القروي، تمت برمجت 120 وحدة بغلاف مالي قدره 44 مليون و615 ألف درهم، فيما عرف محور دعم التمدرس وانفتاح الشباب، برمجة 27 مشروعا بغلاف مالي بلغ 35 مليون و413 ألف درهم.

وتواصل اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لتازة برسم سنة 2022، تنزيل ورش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة حيث عرفت سنة 2022 إيلاء الاهتمام للتنمية البشرية للأجيال الصاعدة.