تازة: إجراءات استباقية لضمان تموين الأسواق ومراقبة الأسعار بمناسبة رمضان المبارك

شكلت الترتيبات والإجراءات المزمع اتخاذها لضمان تموين الأسواق ومراقبة الأسعار بمناسبة الاستعداد لشهر رمضان المبارك على مستوى إقليم تازة، محور لقاء تواصلي انعقد أمس الخميس بمقر عمالة الإقليم.

وخلال هذا اللقاء الذي ترأسته السلطة الإقليمية بحضور السلطات الأمنية والمحلية، والمصالح اللاممركزة المعنية بوضعية التموين والمراقبة، قدم المندوبان الإقليميان لوزارة التجارة والصناعة، ووزارة الفلاحة والتنمية القروية، عرضا حول تقييم وضعية تموين الأسواق بالمواد الأكثر استهلاكا خلال شهر رمضان، والتدابير اللازمة لتفادي أي خصاص محتمل للمواد الأكثر استهلاكا.

وأكد المندوبان لدى استعراضهما لوضعية التموين بمختلف المواد الأساسية من حيث الكميات والحاجيات المرتقبة، أن هناك وفرة في المواد والمنتجات، وعرضا يستجيب لحاجيات المواطنين.

من جانبهم، أجمع عدد من رؤساء المصالح الخارجية المعنية، خلال هذا الاجتماع، على وفرة مختلف المواد الأساسية، لا سيما تلك التي يكثر عليها الطلب بمناسبة شهر رمضان، مؤكدين أن وضعية التموين بالإقليم عادية ومنتظمة، والأسعار مستقرة باستثناء بعض المواد المرتبطة بتقلبات الأسعار العالمية.

وقدم مسعود الحداد، رئيس قسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بعمالة تازة، عرضا حول حالة التموين المرتقبة خلال شهر رمضان بالإقليم، وحصيلة عملية المراقبة التي قامت بها اللجان الإقليمية والمحلية، والتي همت مختلف الأسواق ونقط البيع والمحلات التجارية.

وفي هذا السياق قامت لجان المراقبة بحوالي 24 عملية للمراقبة، على مستوى 393 نقطة بيع، وتم خلالها حجز وإتلاف 542 كلغ من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك، وحررت بشأنها 31 محضر مخالفات، وذلك في إطار التتبع اليومي لحالة تموين السواق المحلية ومختلف نقط البيع ومسالك التوزيع بإقليم تازة.

وموازاة مع هذه العمليات وتفعيلا للقانون المتعلق بمحاربة تسويق الأكياس البلاستيكية الممنوعة، قامت اللجان المختلطة للمراقبة، خلال الفترة المذكورة، بحجز حوالي 70 كلغ من الأكياس البلاستيكية الممنوعة على مستوى بعض الأنشطة التجارية التي مازالت تتداول فيها بشكل سري، مع تحرير محاضر المخالفات بشأنها وإحالتها على النيابة العامة.

ومن المقرر أن تتواصل عمليات المراقبة خلال شهر رمضان المبارك، لتتبع وضعية تموين الأسواق ومراقبة أسعار المواد الأساسية، بمختلف الأسواق والتجمعات التجارية ونقاط البيع بالعالمين الحضري والقروي بالإقليم.

وتشمل هذه العمليات مختلف مسالك التوزيع للتأكد من السلامة الصحية للمواد الغذائية المعروضة للبيع ومحاربة الاحتكار والمضاربة، مع فرض احترام أسعار المواد المقننة وأسعار باقي المواد الأخرى وزجر كل الممارسات التي تروم المضاربة أو الادخار السري أو الإخلال بقواعد المنافسة وشفافية المعاملات التجارية