الجامعة الخاصة لفاس تستضيف الندوة الدولية الثامنة حول الماء وتدوير وتثمين النفايات

فاس – تستضيف الجامعة الخاصة لفاس، يومي 15 و 16 يونيو الجاري، دورة سنة 2022 من الندوة الدولية حول الماء وتدوير وتثمين النفايات.

 

 

وأفاد بلاغ للجامعة الخاصة لفاس بأن هذا اللقاء، الذي تنظمه مجموعة التفكير حول التنمية المستدامة والجامعة الخاصة لفاس، يشكل مناسبة لإبراز فرص الاستثمار في هذا المجال، وتبادل آخر الابتكارات حول الماء وتدوير وتثمين النفايات.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الندوة تروم تحسيس صناع القرار والفاعلين الاقتصاديين والسياسيين بالجهة وبالمملكة، بأهمية تدوير النفايات بالنسبة لبلد كالمغرب، تعتبر موارده المائية محدودة ويستورد جزءا كبيرا من حاجياته من المواد بالعملة الصعبة.

وتنعقد هذه النسخة الثامنة، التي ستعرف مشاركة ثلة من الباحثين المغاربة والأجانب، بعد نجاح الدورات السابقة، المنظمة بكل من كلية الطب والصيدلة بفاس (2012، 2014، 2015) ، وجامعة الأخوين بإيفرن (2016 و 2017)، والجامعة الخاصة لفاس (2019 و 2020).

وأكدت الجامعة الخاصة لفاس أنه سيترأس افتتاح هذا اللقاء وزيران، بحضور مشاركين ينتمون لآفاق الصناعة والسياسة والاقتصاد، ومن المجتمع المدني والأوساط الجامعية، ينتمون لعدة دول.

وسجلت الجامعة أن هذا اللقاء سيشكل مناسبة لتعزيز مكتسبات الدورات السابقة، لاسيما ما يتعلق بالشراكات بين المختبرات، وبين مجموعات البحث والصناعة، وكذا بين الجامعات، من أجل تحسيس صناع القرار والفاعلين الاقتصاديين والسياسيين للبلاد بالرهانات التي تمثلها هذه القطاعات الاستراتيجية.

وتهدف الندوة أيضا إلى إبراز التطور الذي أحرزه البحث العلمي الوطني في مجالات معالجة المياه، وتدوير وتثمين النفايات، وتبادل التجارب وتقديم أخر الابتكارات العلمية والتكنولوجية التي تم تحقيقها في هذه الميادين.

وسيسعى هذا اللقاء، الذي سي توج بإصدار توصيات من أجل النهوض بهذه القطاعات الاستراتيجية، إلى إبراز آخر المستجدات التي تم التوصل إليها في مجال تدبير وتدوير وتثمين النفايات، وكذا في مجال معالجة المياه العادمة، من أجل تحقيق التنمية المستدامة.