اقليم بولمان: حملات مكثفة لمراقبة سلامة المنتجات والأسعار

تقوم المصالح المختصة في مدينة ميسور وعموم اقليم بولمان بحملات مكثفة لمراقبة أسواق المنتجات الغذائية وأسعارها.

ومع اقتراب شهر رمضان الأبرك، تكثف مصالح عمالة الاقليم من هذه الحملات، بتنسيق مع المصالح المختصة من المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ومندوبية الصحة والمكاتب الجماعية لحفظ الصحة والمصالح الأمنية.

وقال محمد الدوجة رئيس مصلحة التنسيق الاقتصادي والمراقبة بعمالة اقليم بولمان إن تكثيف حملات المراقبة يروم تحسيس التجار وحثهم على احترام شروط النظافة والأسعار المحددة مشيرا الى أن كل اخلال تطبق عليه العقوبات المنصوص عليها قانونيا.

وأكد المسؤول في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن وضعية التموين عادية والسوق مزودة بكميات وافرة من مختلف المواد، كما أن المخزون كاف لتلبية احتياجات شهر رمضان.

ولاحظ أن الأسعار عرفت ارتفاعا نسبيا على غرار مادة الطماطم لقلة انتاجها محليا وتوريدها من مناطق بعيدة والزيادة في أسعار المحروقات وكذلك الزبدة. وعدا ذلك، شدد المسؤول على أن جميع المواد المقننة حافظت على استقرارها.

ومن جهتها، قالت سارة عمراوي، طبيبة بيطرية بالمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، في تصريح للوكالة، إن عمليات المراقبة التي تساهم فيها تنصب أساسا على جودة المنتجات ذات الأصل الحيوياني مؤكدة أن المواد المعروضة في أسواق الاقليم ذات جودة عالية.

وأقر بعض التجار بتسجيل ارتفاع طفيف في المواد عزوه أساسا الى ارتفاع أسعار المحروقات لكنهم أكدوا أن مجمل المواد متوفرة بكميات كافية لتلبية طلبات المستهلك