افتتاح مهرجان إموزار مرموشة على إيقاعات الموسيقى الشعبية

انطلقت يوم الجمعة ، الدورة الثالثة لمهرجان إيموزار مرموشة (إقليم بوللمان)، بمشاركة العشرات من الفنانين ومجموعات من الأغاني الشعبية المغربية.

وأحدث المهرجان بغرض تثمين التراث الثقافي المحلي وجعله رافعة للتنمية، وتتواصل فعالياته الى غاية 1 سبتمبر تحت شعار “الوطن الرقمي مفتاح لتنمية المجال القروي”.

وينظم المهرجان من طرف جمعية “جميعا من أجل تنمية مرموشة” بشراكة مع مجلس جهة فاس مكناس، والجماعة الترابية لإيموزار مرموشة والمجلس الإقليمي لبولمان ووزارة الثقافة والاتصال.

وقال مدير المهرجان ، حسن لعنصر ، إن المهرجان الذي يحتفل بعيد ميلاده الثالث هذا العام ، أصبح حدثا لا محيد عنه على الساحة الثقافية الجهوية والوطنية.

وأضاف أنه فرصة ثمينة لإبراز الماضي المجيد لهذه المنطقة في النضال الوطني ضد الاستعمار وتطوير رؤية للتنمية المحلية القائمة على تعزيز التراث غير المادي بجميع مكوناته الاجتماعية والاقتصادية والتاريخية مع الاهتمام خاصة بتحفيز اليد العاملة المحلية والنشاط الاقتصادي القروي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أشار رئيس جمعية “الكل من أجل تنمية مرموشة” ، علي بومهيل، الى إن تنظيم هذه الدورة الثالثة يتزامن مع الاحتفال بعيد الشباب المجيد وذكرى ثورة الملك والشعب ، مضيفا أن الدورة جزء من استمرارية الدورات السابقة التي حققت نجاحا كبيرا على جميع المستويات ، بما في ذلك التنظيم والبرمجة.

وأكد على أهمية المواضيع المختارة للمناقشة هذا العام، على هامش فعاليات المهرجان خصوصا تلك التي تتناول قضايا الشباب والمبادرة الحرة وتنمية العالم القروي وتثمين الامكانيات المحلية.

ولعل أبرز ما ميز أمسية الافتتاح التي لقيت اقبالا منقطع النظير هو صعود نجمة الأغنية الشعبية نجاة اعتابو للمنصة حيث أشعلت لهيب الجمهور بأجمل وأشهر أغانيها.

وخلال السهرة نفسها صعد الى المنصة الفنان حاتم إدار ليقدم باقة من أشهر أغانيه كما تخلل السهرة عروض قدمتها عدة فرق لرقصات أحيدوس.

وأحدث هذا المهرجان قبل سنتين بغرض تثمين التراث الثقافي المحلي وجعله رافعة للتنمية، ويسعى للنهوض بالمؤهلات التراثية والثقافية والسوسيو-اقتصادية لجماعة مرموشة ولإقليم بولمان، وتسخيرها لخدمة التنمية المستدامة.

وفضلا عن البرمجة الفنية والترفيهية المتنوعة، يشكل المهرجان فضاء لإطلاع الزوار على مؤهلات الجهة اقتصاديا وسياحيا، حيث تم بالمناسبة تنظيم عرض للمنتجات المجالية ومنتجات الصناعة التقليدية التي تميز منطقة إيموزار مرموشة وإقليم بولمان.

ويتضمن برنامج المهرجان أمسيتين فنيتين يومي السبت والأحد يحييهما عدد من الفنانين يمثلون الأغنية المغربية والفن الشعبي.

وافتتحت الدورة بحضور عدة شخصيات منها وزير الثقافة والاتصال ، محمد الأعرج ،وكاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني محمد الغراس، وكاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية حمو اوحلي، ورئيس مجلس الجهة امحند العنصر، وعاملي مكناس وبولمان.