إقليم تاونات..ميلاد مشاريع تنموية بمناسبة تخليد الذكرى ال67 لعيد الاستقلال المجيد

تم، اليوم الخميس بإقليم تاونات، تدشين عدد من المشاريع التنموية بمناسبة الذكرى السابعة والستين لعيد الاستقلال المجيد.

وأشرف عامل الإقليم صالح دحا رفقة وفد ضم، على الخصوص، الكاتب العام للعمالة وبرلمانيين ومنتخبين وممثلي الهيئات القضائية ورؤساء المصالح الخارجية بجماعتي تاونات وارغيوة على تدشين عدد من المشاريع التنموية الهامة ذات الطابع الاجتماعي.

ويندرج إنجاز هذه المشاريع في إطار استكمال سلسلة المشاريع التنموية التي يشهدها الإقليم بهدف دعم البنيات التحتية الأساسية والخدمات الاجتماعية تعزيزا للمسيرة التنموية التي تعرفها بلادنا تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

في هذا الإطار، أشرف عامل الإقليم على تدشين المقر الإداري الجديد لجماعة ارغيوة التابعة لقيادة مزراوة ارغيوة، دائرة تاونات ، الذي رصد له غلاف مالي إجمالي يقدر بحوالي 1,1 مليون درهم بتمويل من المديرية العامة للجماعات الترابية بوزارة الداخلية وجماعة ارغيوة.

ويضم هذا المشروع الذي تم إنجازه على مساحة إجمالية تقدر ب 2767 متر مربع، منها 408 متر مربع مبنية، طابقا أرضيا يتكون من 6 مكاتب ومقصف ومرافق صحية وقاعة للصلاة، وطابق أول يضم مكتب الرئيس وقاعة الاجتماعات وثلاثة مكاتب ومرافق صحية .

ويهدف المشروع إلى تقريب الإدارة من المواطنين والرقي بالخدمات الإدارية المقدمة للمرتفقين من طرف الجماعة وتحسين ظروف عمل الموظفين والمجلس.

كما أشرف السيد صالح دحا بمقر العمالة على توشيح صدور أربعة موظفين أ نعم عليهم بأوسمة ملكية شريفة بمناسبة ذكرى عيد العرش المجيد لسنة 2022 وذلك تجسيدا للعناية المولوية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لمختلف فئات الموظفين والأطر العاملين بالإدارات العمومية والجماعات الترابية عبر ربوع المملكة، واعترافا بالخدمات الجليلة التي أسدوها للإدارة طيلة مشوارهم المهني.

وبجماعة تاونات، أشرف عامل الإقليم والوفد المرافق له على تدشين مركز أمراض الكلي وتصفية الدم الذي تم إنجازه من قبل أحد المستثمرين بالقطاع الخاص على مساحة 325 متر مربع منها 722 متر مربع مبنية ، بغلاف غلاف مالي إجمالي يقدر ب 5,5 مليون درهم .

وتقدر الطاقة الاستيعابية لهذا المركز الذي يشرف على تأطيره 18 من الأطر الطبية وشبه الطبية 96 سريرا ، كما يبلغ عدد أجهزة تصفية الدم التي سيتم الشروع في العمل بها 11 جهازا .

ويندرج إنجاز هذا المشروع في إطار الجهود المبذولة من قبل السلطة الإقليمية لتشجيع الاستثمار تنفيذا للتعليمات الملكية السامية القاضية بتسهيل وتبسيط الإجراءات والمساطر الإدارية بالنسبة للمستثمرين.

وتروم هذه المنشأة تقريب الخدمات الصحية من مرضى القصور الكلوي وتخفيف تكاليف العلاج وأعباء التنقل إلى مد اخرى للعلاج. كما تمثل قيمة مضافة إلى جانب المركز الإقليمي لتصفية الدم بتاونات المنجز في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.