إقليم بولمان.. العرض التعليمي والصحي يتعزز بتسليم حافلات للنقل المدرسي وسيارتي إسعاف

تعزز العرض التربوي والصحي بإقليم بولمان بتسليم ست حافلات للنقل المدرسي وسيارتي إسعاف مجهزتين، اليوم الأربعاء بمدينة ميسور التابعة للإقليم، بدعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وأشرف على عملية تسليم الحافلات التي تأتي احتفالا بالذكرى الـ 47 للمسيرة الخضراء المظفرة، عامل إقليم بولمان عبد الحق الحمداوي، بحضور ممثلي بعض المصالح الخارجية ومنتخبين محليين . وتم اقتناء هذه الحافلات ضمن محور الدعم المدرسي بغلاف مالي إجمالي بلغ مليون درهم و913 ألف و760، وسيستفيد منها تلاميذ خمس جماعات ترابية هي سيدي بوطيب، وكيكو، وانجيل، والمرس، والرميلة. وتدخل عملية اقتناء سيارات النقل المدرسي في إطار برنامج الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة ضمن المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. وستعزز الحافلات الست الجديدة أسطول النقل المدرسي بالإقليم ليرتفع إلى 77 حافلة، تعمل في 81 خطا بمختلف مناطق وجماعات الإقليم، ويستفيد منها ما مجموعه 5050 تلميذة وتلميذ، اي ما يناهز 24 في المائة من التلاميذ المتمدرسين بالسلك الثانوي الإعدادي والتأهيلي. وضمن محور الدعم الصحي، كلف اقتناء سيارتي إسعاف مجهزتين غلافا ماليا يفوق 901 ألف درهم، سيستفيد من خدماتها ساكنة جماعتي المرس وسرغينة. وتهدف هذه المبادرة، التي تندرج في إطار برنامج تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، إلى تعزيز الخدمات الصحية بإقليم بولمان. في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناتها الإخبارية (M24)، أكد رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم بولمان، فؤاد حاجي، على أهمية المبادرة في محاربة الهدر المدرسي وتعزيز الولوج إلى المؤسسات والخدمات الصحية بالجماعات الترابية المستهدفة. وأضاف حاجي أن هذه العملية ستمكن من الرفع من عدد حافلات النقل المدرسي بالإقليم والاستجابة لطلب التنقل للمؤسسات التربوية، وكذا دعم المجال الصحي. من جهته، سجل مندوب وزارة الصحة والحماية الإجتماعية بإقليم بولمان، محمد لغفيري في تصريح مماثل، الدور الهام الذي تضطلع به المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تعزيز العرض الصحي لساكنة مختلف المناطق والجماعات الترابية بإقليم بولمان. وأضاف لغفيري أن سيارتي الإسعاف ستمكنان من نقل المرضى في وضعية استعجالية سواء من المصابين في حوادث السير أو الحوامل من النساء أو مرضى القصور الكلوي، مشيرا في ذات السياق إلى أن العرض الصحي بجماعة المرس سيتعزز قريبا بإحداث دار للولادة.2681118046