افتتاح المعرض الجهوي للصناعة التقليدية بتازة

انطلقت اليوم الجمعة فعاليات المعرض الجهوي للصناعة التقليدية بتازة الذي تنظمه غرفة الصناعة التقليدية بجهة فاس مكناس بشراكة مع مؤسسة دار الصانع.

 

ويتميز المعرض الجهوي للصناعة التقليدية في دورته الثالثة بحضور 64 عارضا وعارضة يمثلون أقاليم الجهة بالإضافة إلى مشاركة صانعات وصناع تقليديين من خارج الجهة في مختلف الحرف التقليدية (أكادير –وزان –تطوان –ادريوش –تارودانت)، مقدمين للزوار منتجات أصيلة تجمع بين الفن و الإبداع.

وأكدت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي السيدة جميلة المصلي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن المعرض يشكل فرصة لإبراز المنتج التقليدي بهذه الجهة، مضيفة انه يلاحظ من خلال المنتوجات المعروضة أن هناك إبداعات كبيرة يبرزها العارضين بمختلف المجالات. ويأتي هذا المعرض ضمن المعارض التي يتم من خلالها الترويج للمنتجات التقليدية.

وأضافت أن هذا المعرض يأتي بعد المصادقة على القانون المرتبط بتطوير الصناعة التقليدية بغرفة مجلس النواب والذي يعتبر حدثا مهما على اعتبار أنه سيساهم في تأهيل وتطوير القطاع. كما أكدت أن المعرض بمثل هذا النوع يساهم في تبادل الخبرات وتقاسم التجارب بين المشاركين، ونطمح من خلاله الى تنمية الصانع والصانعة التقليدية من أجل مساهمتهم في التنمية المحلية والجهوية.

وأشار عبد المالك بوطين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس، الى أن المعرض يأتي ضمن سلسلة المعارض الجهوية التي تنظمها الغرفة، ويضم حوالي 64 عارضا من جميع أقاليم الجهة، وجهات أخرى يمثل منها إقليم تازة نسبة 50 بالمائة من مجموع العارضين. ويعتبر المعرض الجهوي للصناعة التقليدية و الذي سيستمر الى غاية بداية غشت المقبل فرصة للتعريف بالمنتوج التقليدي بجهة فاس مكناس ومناسبة لتسويقه تماشيا مع سياسة الوزارة الوصية.

ويروم المعرض، المنظم بتنسيق مع وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، النهوض بمنتجات الصناعة التقليدية بمختلف أنواعها من زرابي وأزياء تقليدية ومنتجات جلدية وتزينية وخشبية، ومنح العارضين فضاء ملائما لتسويق منتجاتهم وتقريب مهن الصناعة التقليدية من الجمهور.

وترأس حفل افتتاح المعرض إلى جانب كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، عامل إقليم تازة وبرلمانيو الإقليم ورئيس الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس وشخصيات أخرى مدنية وعسكرية.