مناظرة تلاميذية حول التربية البيئية بفاس

نظمت (جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض)- فرع فاس ، اليوم الثلاثاء ، مناظرة تلاميذية حول “اشكالية تدبير النفايات بالمغرب”، بمشاركة مجموعة من تلامذة المؤسسات التعليمية بالعاصمة العلمية للمملكة.

وتهدف هذه المناظرة المنظمة بشراكة مع المديرية الإقليمية للتعليم بفاس، إلى تحسيس وتوعية تلامذة مؤسسات المدينة وإشراكهم في مناقشة قضايا أساسية مرتبطة بمحيط العيش وتملك مبادئ التنمية المستدامة.

وقال المدير الإقليمي لوزار التربية والتكوين بفاس زهير الشهبي إن هذا النشاط التربوي يندرج في إطار اتفاقية الشراكة التي تجمع مديرية التعليم مع (جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض)- فرع فاس، ويأخذ شكل مناظرة تلاميذية هدفها ترسيخ التربية البيئية والمحافظة على البيئة.

وأضاف السيد الشهبي أن هذه التظاهرة الثقافية والبيئية تأتي في سياق برامج تنزيل الرؤية الاستراتيجية لإصلاح المنظومة التربوية 2015 – 2030، وتعزيز الثقافة البيئية لدى التلاميذ في الأوساط المدرسية.

ومن جهته، أفاد رئيس (جمعية مدرسي الحياة والأرض)-فرع فاس عمر الودادي أن هذه المناظرة التلاميذية تهدف الى تحقيق التغيير المنشود في مجال تدبير النفايات، مشيرا الى أن الجمعية تشتغل وفق المقتضيات والترسانة القانونية التي تنظم قطاع تدبير النفايات والإشكالات المتعلقة بدفتر التحملات، وتسعى إلى مساهمة المؤسسات التعليمية في الاهتمام بالشق البيئي وتملك المتعلمين آليات الحفاظ على البيئة

وتابع السيد الودادي أن هذه التظاهرة تروم جعل المتعلمين في قلب العملية التعليمية والتعلمية من خلال الترافع والدفاع عن الأفكار المرتبطة بالمجال البيئي بصفة عامة وتدبير النفايات بشكل خاص.

يشار الى أن (جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض)-المغرب تأسست منذ سنة 1994، وتتكون من شبكة تضم 35 فرعا (مدن وعمالات). وتجمع أكثر من ألفي عضو نشيط. وتعمل ، من خلال مختلف برامجها ومشاريعها المحلية والوطنية ، على تشجيع الثقافة العلمية في مجال التربية على البيئة والتنمية المستدامة.