مساجد فاس تفتح أبوابها لصلاة الجمعة بعد شهور من الإغلاق

أدى المئات من المصلين صلاة الجمعة في مختلف مساجد عمالة فاس بعد شهور من الإغلاق الذي أملته التدابير الوقائية ضد انتشار كوفيد 19.

ففي مسجد التاجموعتي، أحد أكبر المعالم الدينية في وسط العاصمة الروحية، توافد المصلون من مختلف الفئات والأعمار، مرتدين الكمامات لأداء صلاة الجمعة في أجواء من المسؤولية تعكس وعيا بضرورة احترام التعليمات الصحية التي أصدرتها السلطات المختصة.

وحرص المؤمنون الذين أموا هذا المسجد، وهو واحد من 41 مسجدا أعيد فتحها لأداء صلاة الجمعة، على الاحترام الدقيق للبروتوكول الصحي الذي أقرته وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية في إطار مكافحة الجائحة.

وفي تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، أعرب القيمون على المسجد عن سعادتهم بقرار استئناف أداء صلاة الجمعة داعين المواطنين الى التحلي بالمسؤولية عبر احترام التعليمات الصحية.

وسجلوا احداث لجنة للسهر على احترام التدابير الصحية ومنها ارتداء الكمامة واستخدام سجاد شخصي واحترام التباعد الجسدي بين المصلين فضلا عن قياس الحرارة عند دخول المسجد.

ومن جهتهم، عبر جمع من المؤمنين عن غبطتهم بأداء صلاة الجمعة مجددا في بيت الله بعد شهور من الإغلاق منوهين بوجاهة التدابير الصحية المتخذة على مستوى المساجد لتمكين المصلين من أداء شعائرهم في ظروف صحية جيدة.

وكانت وزارة الأوقاف قد أعلنت رفع عدد المساجد المفتوحة الى 10 آلاف مع الحرص على نجاح العملية وتأمين تتبعها بتنسيق مع السلطات المختصة.