مدرسة محمد الزرقطوني بفاس تحصل على شارة اللواء الأخضر

حصلت مدرسة الشهيد محمد الزرقطوني بفاس على شارة اللواء الأخضر، في حفل أقيم أمس الثلاثاء بهذه المؤسسة، سلمته مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

ويندرج هذا الحفل في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية والشباب الصحفيين من أجل البيئة الذي تسهر عليه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، كما يأتي في سياق تنزيل مخطط العمل لبرامج التربية البيئية المشتركة بين وزارة التربية الوطنية ومؤسسة محمد السادس برسم الموسم الدراسي 2019/2020.
وحضر عملية تسليم اللواء الأخضر فعاليات تربوية محلية ومسؤولين عن الشأن التربوي بالمديرية الإقليمية للتعليم بفاس، بالإضافة إلى مسؤولين بمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال أحمد فر، مدير مدرسة الشهيد محمد الزرقطوني “إن انخراط المؤسسة في هذا البرنامج الوطني والمشروع الكبير، نحاول من خلاله تعليم التلاميذ والأسر والمجتمع بضرورة التشبع بهذه الأفكار والممارسات حتى تصبح سلوكا يوميا في حياتنا يتجسد في ترشيد استعمال الماء والكهرباء واللجوء إلى تدوير النفايات كلما دعت الضرورة إلى ذلك حفاظا على البيئة التي أصبحت مهددة”.
وأضاف أن المؤسسة اشتغلت السنة الماضية على محور المحافظة على الطاقة، وعملت على غرس مبادئ المحافظة على الطاقة لدى الأطفال، عبر التوعية بترشيد الطاقة من خلال إطفاء الأنوار وتغيير المصابيح التي تستهلك طاقة أكبر، وقد حصلت على الشهادة النحاسية.

وتنظم مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ورشات متخصصة طيلة السنة في جميع جهات المملكة، وفي ثلاث محاور تتبارى فيها المؤسسات التعليمية، ويتعلق الأمر بمحو الطاقة، ومحو الماء، ومحو تدوير النفايات، من أجل الرفع من تقوية قدرات المشاركين والرفع من التنافس على الشارات البيئية.

وعملت مدرسة الشهيد محمد الزرقطوني التي يتابع بها الدراسة حوالي 300 تلميذ وتلميذة، في إطار تنافسها على شهادة اللواء الأخضر، على استعمال المياه المستعملة لسقي حديقة المدرسة، وتخصيص أكواب للشرب للتلاميذ بعد إعادة تدويرها، وترشيد استعمال الطاقة عبر تخفيض الفاتورة للنصف تقريبا، وتدوير النفايات من خلال استعمال العجلات كمزهريات والقنينات البلاستيكية.