مختبر متنقل للكشف عن كوفيد 19 يحط الرحال بصفرو

 حط مختبر متنقل للتحليلات البيولوجية الجزيئية، متخصص في الكشف عن فيروس كورونا المستجد، باستعمال تقنية تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR)، رحاله اليوم الاربعاء بصفرو، في مسعى لتسريع وتيرة الكشف عن الفيروس.

وأبرزت المديرية الجهوية للصحة لفاس-مكناس أن تعبئة هذا المختبر تندرج في إطار الاستراتيجية المعتمدة من قبل وزارة الصحة، الرامية الى احتواء انتشار الفيروس والتكفل بالمصابين قبل نقل العدوى إلى آخرين.

وأوضحت أن هذه العملية تكتسي أهمية خاصة من حيث أنها ستسمح بولوج مختلف الجماعات وتغطية المناطق النائية وبالتالي تخفيف الضغط على المختبرات الثابتة الموزعة على التراب الوطني.

وقال المدير الجهوي للصحة المهدي البلوطي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه التجربة الاستثنائية في الجهة تشكل سابقة على الصعيد الوطني وتعزز العرض الصحي على صعيد الجهة مضيفا أن المختبر المتنقل سيساهم في رفع وتيرة التحليلات المخبرية في إقليم صفرو وتقليص مدة التوصل بالنتائج.

وسجل أن المختبر الذي يستهدف الساكنة والعاملين بالوحدات الصناعية سيقرب عملية التحليلات من السكان ومهنيي الصحة بالإقليم.

يذكر أن جهة فاس مكناس تتوفر على ثلاث مختبرات للكشف عن كوفيد 19، الأول بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، والثاني بالمستشفى الاقليمي محمد الخامس بمكناس والثالث بالمستشفى العسكري مولاي اسماعيل بمكناس.

وكان وزير الصحة خالد آيت الطالب قد أكد أن انجاز تحاليل الكشف عن فيروس كورونا المستجد سيتم تنويعه وتوسيع نطاقه في إطار استراتيجية الاعداد لرفع الحجر الصحي والتقليص من مدة انتظار نتائج التحليلات.