محلات الحلاقة تستقبل زبائنها مجددا في صفرو

بعد عدة أسابيع من الإغلاق بسبب تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا، عادت قاعات الحلاقة والتجميل بمدينة صفرو الى استقبال زبائنها في احترام للشروط الصحية.

وعلى غرار عدد من الأنشطة التجارية والخدماتية، حصل مهنيو القطاع على ترخيص بفتح محلاتهم إثر قرار السلطات العمومية التخفيف من تدابير الحجر الصحي بالمنطقة 1.

ولئن اتسم استئناف الأنشطة في قاعات الحلاقة بالحماس والمسؤولية فإن احترام معايير السلامة الصحية يظل ضرورة: التباعد الاجتماعي، استخدام القفازات، ارتداء الكمامات والواقيات لحماية صحة الزبناء والمهنيين والحد من انتشار الفيروس.

ولم يخف عبد الغفور، صاحب محل للحلاقة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، فرحته باستئناف نشاطه المهني بعد فترة توقف طويلة، مؤكدا أن العمل يجري وفق مواعيد مسبقة لتفادي الازدحام.

وقال إن جميع التدابير الصحية تم اتخاذها موضحا أن “الزبائن مطالبون بارتداء الكمامات والأخذ بعين الاعتبار التباعد الاجتماعي حماية لصحتهم وصحتنا”.

ومن جهته أبدى رشيد أحجور، حلاق، اعتزازه بتصنيف مدينته صفرو في المنطقة 1، مسجلا احترام جميع التدابير الوقائية والصحية من قبيل استخدام المطهرات الكحولية وتعقيم المعدات وارتداء الكمامات.

وأشار رشيد إلى أن الزبون مطالب بالحصول على موعد للاستفادة من خدمات الحلاق كما أن المحل لا يستقبل سوى زبون واحد، ولا يسمح بدخول آخر إلا بعد مغادرة الأول.

ولاحظت شادية، وهي زبونة لمحل حلاقة، أن الحياة تعود الى طبيعتها تدريجيا في صفرو بعد التحكم في الوضعية الوبائية. واستدركت أن تصنيف الإقليم في المنطقة 1 لا يعني حرية تامة في الحركة داعية السكان الى احترام التعليمات الصحية للتخلص نهائيا من الفيروس.