ماحي بينبين يوقع بفاس روايته “درب العفو”

وقع الكاتب المغربي ماحي بينبين، أمس الأربعاء بمدينة فاس، روايته الجديدة “درب العفو”.

واحتضن المعهد الثقافي الفرنسي بفاس بشراكة مع المركز الثقافي نجوم المدينة حفل توقيع هذا العمل الروائي، بحضور نخبة من المثقفين والفنانين وعشاق الأدب.

وقدم ماحي بينبين إضاءات حول سياق تأليف العمل الأدبي الجديد ومرجعياته مبرزا أن عنوان الرواية “درب العفو” يحيل إلى مكان واقعي يحمل ذات الاسم بمدينة مراكش، موضحا أن هذا العمل الروائي بمثابة تكريم لموروث شعبي غنائي بحضور نسائي قوي تجسده “الشيخات”.

وقال إن الرواية تسرد أحداث واقعية على لسان شخصيتها الرئيسية “حياة”، الفتاة التي رغبت عندما كانت في 14 من عمرها في دخول عالم الرقص والغناء على شاكلة “الشيخات”. وتنبني حبكة الرواية على تتبع مسار تطور الشخصية في مواجهة مجموعة من التحديات والعوائق الاجتماعية لتصبح فنانة معروفة.

وعرج بينبين على أعماله الروائية السابقة، ومن بينها رواية “نجوم سيدي مومن” التي استقى مادتها من تجربة معيشة بحي سيدي مومن بالدار البيضاء رفقة مجموعة من أطفال الحي. وقد ألهم هذا العمل فكرة تأسيس مراكز “نجوم المدينة” في مجموعة من المدن المغربية تعنى بالأطفال والفئات الهشة من خلال تقديم خدمات التكوين والمرافقة.

يذكر أن ماحي بينبين أصدر 11 رواية، وهو يبدع في الرسم والنحت أيضا. وقد تم تحويل عمله الروائي “نجوم سيدي مومن” إلى فيلم سينمائي أخرجه نبيل عيوش بعنوان “يا خيل الله”.

وقالت ديلفين بودون، مديرة المعهد الفرنسي بفاس، إن استضافة الروائي المغربي ماحي بينبين تتزامن مع التحضير لأنشطة المعهد في المعرض الدولي للنشر والكتاب الذي ستحتضنه الدار البيضاء، معلنة أن المعهد الثقافي يقترح على جمهور الفكر والأدب بالعاصمة العلمية خمسة لقاءات أدبية سيتم فيها استضافة مجموعة من الأدباء ومحاورتهم في عدد من الأعمال الأدبية.