فاس-مكناس…تموين السوق في صلب أشغال الجمعية العامة للغرفة الجهوية للفلاحة

صادقت غرفة الفلاحة لجهة فاس مكناس، نهاية الأسبوع المنصرم بمكناس على جميع النقط المدرجة في جدول أعمال الدورة العادية، وفي مقدمتها تموين السوق.

 

ووافقت الجمعية العامة للغرفة الفلاحية بالإجماع، على محضر الجمعية العامة السابق، وعلى الحساب الإداري لسنة 2020، ومشروع ميزانية السنة الحالية، كما صوت أعضاء الغرفة برفض استقالة رئيس الغرفة.

وتدارست الجمعية العامة المحاور المتعلقة بتموين السوق بالأسمدة ومراقبة جودتها، وكمية الأعلاف المدعمة، بالإضافة إلى موضوع الإقامة والاستثمار بأراضي الجموع.

ونوه محمد صمصم، النائب الأول لرئيس الغرفة الفلاحية لجهة فاس مكناس، بحصيلة نشاط الهيئة مؤكدا أنها ستواصل العمل في خدمة الفلاح والمساهمة في النهوض بمردودية القطاع.

ومن جهته، أبرز كمال هيدان، المدير الجهوي للفلاحة لفاس مكناس، أن دعم الشعير وتوزيعه قطع مراحل وأشواط مهمة، كما أنه يخضع لنظام معلوماتي ومتابعة دقيقة.

وسجل هيدان أن جهة فاس مكناس عرفت تساقطات مطرية مهمة سيكون لها وقع كبير على الموسم الفلاحي، حيث سيتم إعادة ترتيب خارطة توزيع الأعلاف المدعمة التي تندرج في إطار برنامج محاربة الجفاف لتستهدف المناطق التي عرفت تساقطات مطرية ضعيفة.

وأكد المدير الجهوي للفلاحة على تشديد المراقبة على نقط بيع الأسمدة، موضحا أن مصالح المديرية تعمل يوميا على مراقبة النقط التي تتم فيها عمليات البيع.