فاس تحتفي باليوم العالمي للبيئة

أقيم بمدينة فاس ، مساء أمس الأربعاء ، حفل تتويج أفضل المبادرات البيئية المحلية، وذلك بمناسبة تخليد اليوم العالمي للبيئة الذي يحتفى به 5 يونيو من كل سنة.

وتميز الحفل الذي حمل شعارا يدعو للتصدي الجماعي لتلوث الهواء، بتوزيع الجوائز على أفضل المؤسسات والجمعيات والفاعلين الذين يعملون من أجل صيانة التنوع البيولوجي وحماية البيئة.

وتم المناسبة تسليم جوائز لتسع فئات تم انتقاؤها، كما دأب على ذلك المنتدى المغربي للمبادرات البيئية الذي ينظم هذه الجوائز.

وهكذا عادت مختلف هذه الجوائز لمقاطعة زواغة لتحويلها ممر حي مهمش لمشروع بيئي جذاب كمبادرة نموذجية تحافظ على المجال لفائدة الساكنة وللأجيال المقبلة، ويونس الحمزاوي عن مشروعه بالمقر الكائن ب(ملعب الخيل) كمصدر إلهام يمكن تعميمه على المحيط، وعبد السلام الطالب لمساهمته في خدمة التربية البيئية.

كما منحت هذه التقديرات لجمعية (هوف بلانت) لنجاحها في تحويل مكان للنفايات إلى فضاء أخضر، وإعدادية (محمد بوسعيد التلمساني) “وجمعية (حركة من أجل الجميع) لانخراطهما في حماية البيئة وإطلاق مبادرات خضراء جديدة للتنمية المستدامة، فضلا عن فوز فاعلين آخرين بباقي الجوائز لاشتغالهم على الفعل البيئي.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرز السيد عبد الحي الرايس رئيس المنتدى المغربي للمبادرات البيئية ظاهرة التلوث البيئي كآفة تهدد الكوكب الأرضي، مشددا على الحاجة الماسة لإنشاء بيئة سليمة وإطار حياة أفضل للساكنة.

وذكر السيد الرايس بالأنشطة المبرمجة لتعزيز التنمية المستدامة بفاس، مشيدا بالمبادرات المحلية التي جعلت عددا من النقط السوداء بالحاضرة الإدريسية تتحول لفضاءات خضراء.

ويعتبر المنتدى المغربي للمبادرات البيئية جمعية تناضل من أجل حماية البيئة على الأصعد المحلية والجهوية والوطنية. وقد خصص منذ سنة 2005 جائزة لأفضل مبادرة بيئية، قبل أن يمنح بداية من سنة 2008 جوائز سنوية لأفضل المبادرات في المجال.