فاس تحتضن يوم السبت الديربي ال 31 بين المغرب الفاسي والوداد الفاسي

فاس 14 فبراير 2019/ومع/ يخوض فريقا العاصمة العلمية المغرب الفاسي والوداد الفاسي بعد غد السبت بالمركب الرياضي بفاس، مباراة الديربي ال 31 بينهما وذلك برسم الدورة ال 20 من بطولة القسم الوطني الثاني.

ويبحث فريق المغرب الفاسي الذي خرج منتصرا الأسبوع الماضي على ضيفه رجاء بني ملال بهدفين مقابل لا شيء بعد تراجع نتائجه منذ مدة مرتقيا بذلك إلى الصف الرابع ب 29 نقطة، عن تحسين نتائجه وتقليص الفارق مع متصدر البطولة (نادي نهضة أتليتيك ازمامرة) وتحقيق الفوز في المقابلات العشرة الأخيرة التي تدخل في إطار إياب بطولة القسم الوطني الثاني.

بينما يسعى فريق الوداد الفاسي الذي يستقبل هذه المرة ضيفه المغرب الفاسي، الباحث عن نقط من أجل ضمان البقاء في القسم الوطني الثاني، للفوز لضمان تحقيق ترتيب جيد في ختام البطولة.

ويدخل الوداد الفاسي مباراة “الديربي” منتشيا بانتصار ثمين على فريق شباب قصبة تادلة في الدورة 19، حيث تمكن من تحسين ترتيبه وأضحى يحتل الصف الحادي عشر برصيد 22 نقطة لا يفصله سوى 7 نقط عن خصمه الكلاسيكي المغرب الفاسي. ويخوض فريق المغرب الفاسي مباراة “الديربي” ال 31 مع الوداد الفاسي رفقة المدرب الجديد للفريق شكيب جيار الذي كان ضمن صفوف الإدارة التقنية للنادي، خلفا للمدرب هشام الإدريسي المنفصل عن الفريق منذ أكثر من أسبوعين بالتراضي، يساعده مصطفى مراني ومدرب الحراس عبد الحق كتامي والمعد البدني أحمد لعمول. وعبر شكيب جيار في تصريح بعد مباراة الفريق أمام رجاء بني ملال عن سعادته لقرار إدارة فريق المغرب الفاسي برئاسة مروان بناني، مشيرا إلى أنه سيعمل رفقة جميع مكونات الفريق من أجل تحقيق هدف الصعود للقسم الوطني الأول بعد ثلاث مواسم من اللعب في القسم الوطني الثاني إلى جانب فريق الوداد الفاسي، مضيفا أن الفريق يتوفر حاليا على تشكيلة جيدة من اللاعبين عززها خلال فترة الانتدابات الأخيرة ب 9 لاعبين كما استغنى من جهة أخرى عن مجموعة من اللاعبين. ويخوض الوداد الرياضي الفاسي الذي يرأسه حسن الجامعي، نزال “الديربي” مع المدرب الجديد طارق خزري، الذي قاد مباراة الفريق خارج الميدان أمام شباب قصبة تادلة واستطاع خطف الفوز والعودة بثلاث نقاط أنعشت الآمال من أجل الإرتقاء إلى مراتب متقدمة في الترتيب العام لبطولة القسم الوطني الثاني. وكشفت مصادر رسمية من فريق الوداد الفاسي، أن تعاقد إدارة الفريق مع المدرب الجديد طارق خزري الذي خلف حسن أوغني المستقيل منذ حوالي أسبوعين، جاء من أجل بعث دينامية في الفريق بعد الاستقالة المفاجئة للمدرب السابق الذي انفصل بالتراضي فيما قاد مباراة الجولة ال 18 عمر حاسي مساعد المدرب تمكن فيها من الخروج بنقطة واحدة من لقاء متصدر ترتيب البطولة نهضة ازمامرة. ويظل المهاجم الإفواري ديدجي غيزا لاعبا رئيسا في صفوف فريق المغرب الفاسي، تمكن في العديد من المباريات من قلب النتيجة، راهن عليه كل مدرب حل على رأس الإدارة التقنية، كما يتوفر الفريق على ترسانة بشرية مهمة من بينها عبد الصمد إمعيش، وحمزة بهاج ومحمد بركات وعبد الحميد فراس وعماد أحوت.