فاس: أنشطة جمعوية احتفاء باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد

سطرت جمعية “مرآة” للأطفال التوحديين مجموعة من الأنشطة الثقافية والفنية والتوعوية، خلال الأسبوع الجاري بمدينة فاس، وذلك تخليدا لليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، الذي يصادف 2 أبريل من كل سنة.

ونظمت الجمعية اليوم الخميس فقرة رياضية بحديقة “أمريكا اللاتينية”، من أجل تحسيس المواطنات والمواطنين ورواد الحديقة باضطراب التوحد، صاحبها توزيع مطويات في مجموعات مصغرة وتقديم شروحات من طرف أطر الجمعية حول أهمية الإلمام بمرض التوحد.

وتتواصل أنشطة الجمعية بغابة “عين الشقف”، حيث ينجز مجموعة من الأطفال رسومات توعوية تذكر المواطنين باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، وتعزز التعبئة الجماعية من أجل تيسير إدماج الأشخاص الذين يعانون من اضطراب التوحد في المجتمع ومختلف مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية.

وسيتم في نفس الإطار القيام بعدة أنشطة بيئية بمدرسة “الإمام مالك” الإبتدائية. ويقوم أطفال الجمعية المدمجون بالمدرسة بتنظيم حملات تحسيسية، وتقديم عروض مسرحية وترفيهية تساهم في إذكاء الوعي باضطراب التوحد.

وتختتم أنشطة تخليد اليوم الأممي للتوعية بمرض التوحد، بتظاهرة فنية بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس، واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان.

يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة، قررت الإحتفاء باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد ابتداء من سنة 2008، من أجل إذكاء الوعي العام بهذا المرض.