صدور ترجمة فرنسية لمسرحية “الراجح والمتعذر” لفهد الكغاط

صدرت حديثا في باريس عن دار النشر “لارماتان” الترجمة الفرنسية لمسرحية “الراجح والمتعذر” – تجريب في المسرح الكوانتي، للكاتب المغربي فهد الكغاط.

وقد ترجم هذا النص المسرحي الذي كان قد صدر بالعربية سنة 2020 عن دار توبقال بالدار البيضاء، الشاعر والروائي المغربي محمد الديوري الذي سبق له أن أصدر بفرنسا ست روايات وديوان شعر بالفرنسية، فضلا عن مجموعة من الأبحاث والدراسات الأكاديمية.

والنص المسرحي هو المتن الثاني من ثلاثية مسرحية اشتغل عليها منذ سنوات فهد الكغاط بوصفها مشروعا أدبيا ومسرحيا.

ويستوحي الكاتب عالمه من بيئة باحث فيزيائي متخصص في ميكانيكا الكوانتم، التي أحدثت انقلابا في مقاربة العالم، وتفكيك العلاقات بين الأشياء والظواهر، والتعاطي مع الزمن واللايقين، على حساب قوانين الفيزياء الكلاسيكية.

ويقول محمد الديوري إنه في مسرح فهد الكغاط ، يكون المتفرج متفرجا وممثلا في نفس الوقت، بما أنه يدعى بانتظام للتدخل في سير الحدث. إن المشاهد هنا جزء من العمل المسرحي لا يتجزأ منه، يتحرك مع الممثلين، ويتوجه إليهم وإلى المتفرجين الآخرين، ويتنقل في القاعة بل وحتى على المسرح؛ لكنه، في نفس الوقت، يحاول ألا يكون عنصرا حاسما في الحبكة، تاركا للممثلين أمر العناية بأفعالهم وتسلسلها.

وسبق أن صدر للكاتب والباحث فهد الكغاط (من مواليد فاس 1968) عدد من الكتب منها “تدوين الفرجة المسرحية” (2013)، و “آثار الفرجة المسرحية – تأشير الإخراج المسرحي” (بالفرنسية، 2014)، و “الإيقان والارتياب أو يوريبدس الجديد” – تجريب في المسرح الكوانتي (نص مسرحي، 2016)، و “معجم المسرحيات المغربية – من البداية إلى العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين” (2019).

يذكر أن فهد الكغاط حامل لدكتوراه في الفيزياء من جامعة ليل ودكتوراه في المسرح من كلية الآداب والعلوم الانسانية بفاس.