رضا بودينة يعرض بمكناس إبداعات من فن الغرافيتي

عرض الفنان رضا بودينة بالمعهد الفرنسي لمكناس إبداعات من فن الغرافيتي، كممارسة جمالية تتقاطع فيها التقنيات والأشكال.

“من الغرافيتي الى الديزاين” هو شعار المعرض الافتراضي الذي يروم ابراز كيف أن فنا من فنون الشارع جعل الحدود بين الغرافيتي والديزاين هشة ومفتوحة على التأثيرات المتبادلة.

ويقول الفنان رضا بودينة إنه اكتشف الكثير من نقاط التفاعل بين الغرافيتي والديزاين مما مكنه من تطوير نوع من المزيج بين هذين الفنين. فقد أعاد النظر في أسلوب الغرافيتي وأشكاله وحركته من خلال توظيف مواد مشكلة بطريقة صناعية أو حرفية.

ويستخدم الفنان الذي رأى النور بمكناس عام 1995 مجموعة من المواد والتقنيات من الأكريليك الى التقنية المختلطة على الورق، مرورا بالورق المدور والطباعة على القماش والزرابي والمواد الخشبية والمعدنية…إلخ.

وكان رضا بودينة قد اختار منذ بدايته عام 2010 تخصص الفنون التطبيقية في الباكالوريا. وتابع دراساته في الاقسام التحضيرية لشهادة تقني عالي في الفنون وصناعة الطباعة قبل الالتحاق بالمعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان الذي تخرج منه عام 2019.

واستلهم الفنان شغفه بالغرافيتي من الرسوم التي كانت تزين جسر السكك الحديدية في مكناس حيث اكتشف ابداعات فنان الغرافيتي الراحل ربيع العدوني. وشارك في سن مبكرة في أهم التظاهرات الخاصة بهذا الفن التلقائي.