غرفة الصناعة التقليدية.. دعم التكوين والابتكار بالجهة

صادقت الجمعية العامة لغرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس، أمس الاثنين بالحاجب، على مجموعة من الاتفاقيات الرامية أساسا إلى دعم التكوين والابتكار في القطاع.

ويتعلق الأمر بثلاث اتفاقيات شراكة بين غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس وجامعة سيدي محمد بن عبد الله. تهم الاتفاقية الأولى تنظيم مسابقة الابتكار، والثانية إحداث مكتبة افتراضية، بينما تتمحور الثالثة حول مشروع البحث المتعلق ب: “الابتكار في خدمة الصناعة التقليدية”.

كما وافقت الجمعية العامة على مشروع اتفاقية شراكة من أجل تجهيز مركز التكوين في فن الطبخ ببرج سيدي بونافع بالمشور فاس الجديد، وهي اتفاقية تجمع ما بين اللجنة العمالاتية للتنمية البشرية بعمالة فاس وغرفة الصناعة التقليدية وجماعة المشور فاس الجديد والجمعية المغربية لمساعدة الأطفال في وضعية غير مستقرة.

وتهدف الاتفاقية إلى مواكبة الشباب بعد التكوين المؤهل للحصول على فرصة عمل من خلال تعزيز قابلية الشغل، وتيسير إحداث مشاريع التشغيل الذاتي.

كما صادق أعضاء الجمعية العامة لغرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس، على اتفاقية شراكة لتجهيز فندق البركة من أجل استغلاله كمركز للتكوين وتقديم خدمات في مجال التجميل بالمواد الطبيعية، وهي اتفاقية تجمع ما بين اللجنة العمالاتية للتنمية البشرية بعمالة فاس وغرفة الصناعة التقليدية والمديرية الجهوية للصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس ووكالة التنمية ورد الاعتبار لمدينة فاس وجمعية البركة للأصالة الفاسية.

وتمت المصادقة كذلك على مشروع اتفاقية بين الغرفة وجمعية التضامن للتمويل الأصغر، يروم تنفيذ برنامج مشترك للتكوين ومواكبة المقاولين الصغار والتعاونيات الحرفية، وكذا التمويل وفق الشروط والقوانين المعمول بها داخل الجمعية.

ووافقت الجمعية العامة على مشروع اتفاقيتين للشراكة لتجهيز مراكز التكوين وتجهيز فضاءات التكوين في حرف الصناعة التقليدية بساحة لالة يدونة، بالإضافة إلى اتفاقيات شراكة تهم مجالات التعاون مع بعض المؤسسات والمنظمات.