حملة تحسيسية حول الحفاظ على البيئة بمناسبة عيد الأضحى

تم اليوم الاربعاء بفاس إطلاق حملة تحسيسية حول الحفاظ على البيئة، بمناسبة عيد الأضحى، وذلك بمبادرة من كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة

 

وتروم الحملة التي تم إطلاقها من وسط المدينة قبل أن تجوب مختلف الأحياء، تحسيس المواطنين بضرورة الحفاظ على نظافة المجالات والفضاءات، بتنظيف أماكن الذبح وجمع مخلفات الذبيحة في أكياس مغلقة وعدم رمي هذه المخلفات في قنوات الصرف الصحي.

وسجلت كتابة الدولة أن أيام عيد الأضحى تعرف انتشار مجموعة من السلوكيات المضرة بالبيئة وارتفاعا في كمية النفايات.

وتتميز حملة العام الجاري، حسب القطاع، بالتركيز على إنجاح عملية فرز جلود الأضاحي، عبر تحسيس المواطنين بالحفاظ عليها وتثمينها في الصناعات الجلدية، خاصة أن المغرب يخسر سنويا ما يقارب 7 مليارات سنتيم بسبب إهمال جلود الأضاحي التي يتم استغلال فقط 15 في المائة منها وضياع 85 في المائة.

وستنظم حملة فرز الجلود، التي تتم مع عدد من الشركاء، كمرحلة أولى، في مدن الدار البيضاء، فاس، مراكش، حيث تتمركز الصناعات الجلدية، الى جانب الرباط وبني ملال وأزيلال، على أن يتم تعميمها لاحقا على كل المدن المغربية.

ويندرج فرز الجلود ضمن مخطط وطني مندمج يتعلق بتنظيم منظومات الفرز والتثمين، والذي سبق أن أعلنت عنه كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة يوم 11 مارس الماضي في إطار تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة.

وتتضمن الحملة بث كبسولات تحسيسية عبر شاشات التلفزة والقنوات الإذاعية وعبر المواقع الإخبارية وشبكات التواصل الاجتماعي، وتنظيم أنشطة تحسيسية بمشاركة القافلة البيئية للتوعية.

يذكر أن الحملة تنظم بشراكة مع جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض الى جانب جمعيات محلية أخرى.