حملة باستعمال أكياس صديقة للبيئة

نظمت مقاطعة فاس المدينة أمس الجمعة لقاء تواصليا مع الجمعيات البيئية النشيطة بالمدينة العتيقة لفاس، وذلك قصد إنجاح حملة للتوعية والتحسيس بأهمية استعمال أكياس صديقة للبيئة يوم عيد الأضحى المبارك.

وحسب مقاطعة فاس المدينة، فإن الحملة التحسيسية، تأتي كصيغة لتدبير تشاركي انخرطت فيه المقاطعة منذ سنوات، حيث تعمل إلى جانب شركائها من الجمعيات المدنية البيئية على التصدي ومحاربة مجموعة من السلوكيات والمظاهر التي تلوث البيئة.

وتستهدف الحملة التحسيسية أحياء عديدة من المدينة العتيقة لفاس التي تتسم بدروب وأزقة ضيقة يصعب على شاحنات النظافة المرور منها، يتطوع فيها شباب المدينة وكذا الفعاليات المدنية من أجل التحسيس أولا ثم السهر يوم العيد وبعده على الحفاظ على جمالية المدينة التي تتحول إلى فضاء عائلي تتبادل فيه الأسر الزيارات بمناسبة عيد الأضحى.

وتعمل مقاطعة فاس المدينة يومين قبل العيد على توزيع الأكياس البلاستيكية على الجمعيات الفاعلة في المجال البيئي والمستشارين بالمقاطعة بالإضافة إلى التنسيق مع الشركة المكلفة بتدبير قطاع النظافة، في توزيع هذه الأكياس على أسر المدينة العتيقة إلى جانب حملة توعوية بضرورة الحفاظ على البيئة.

وتطرقت الجمعيات البيئية في اللقاء التواصلي إلى تدابير وإحراءات تهم يوم عيد الأضحى، من أهمهما موعد إخراج فضلات أضحية العيد، حيث سيتم إخبار الساكنة عبر حملات التحسيس بوقت إخراج القمامة الذي يتناسب مع موعد بدء عمل عاملات وعمال النظافة في الشوارع.

وأجمعت الجمعيات المشاركة في اللقاء على أهمية التصدي للعديد من المظاهر التي تنافي الوعي البيئي خاصة في شواء رؤوس أضحية العيد في الأماكن العامة، وهو ما ينتج عنه فضلات وقاذورات كبيرة يصعب على عمال النظافة التعامل معها بالإضافة إلى قطع الطرق وتحويلها إلى ساحات للشواء، وكذا التخلص من الجلود بشكل عشوائي الشيء الذي يتسبب في انبعاث روائح كريهة تلوث المجال البيئي.

واطلعت الجمعيات على تدابير أخرى اتخذتها شركة النظافة في الأيام الأخيرة لمواجهة مخلفات الأضاحي، حيث تم توزيد العديد من النقط بمدينة فاس بحاويات جديدة معدنية أكثر صلابة هي ضعف الحاويات العادية بثلاث مرات وكذا شاحنات كبيرة ستقوم بمهمة جمع النفايات المنزلية.

يذكر أن كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، أطلقت قبل أيام قليلة من عيد الأضحى، حملة تحسبسية واسعة بمدينة فاس بشراكة مع العديد من الجمعيات المدنية الفاعلة في مجال البيئة، من أجل الحفاظ على البيئة بمناسبة عيد الأضحى.