حفل استقبال على شرف مغاربة العالم

نظم أمس السبت بمدينة تاونات حفل استقبال على شرف مغاربة العالم المنحدرين من الإقليم تحت شعار: “سياسة القرب في خدمة مغاربة العالم“.

وفي كلمة بالمناسبة رحب سيدي صالح داحا عامل الإقليم بأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، مذكرا بالعناية السامية والرعاية والاهتمام الخاصين اللذين ما فتئ يوليهما صاحب الجلالة الملك محمد السادس لمغاربة العالم، وذلك من خلال العمل على صون كرامتهم والحرص على حماية مصالحهم والدفاع عنها داخل الوطن وخارجه.

وأضاف أن الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة أطلقت “مبادرة شباك وحيد متنقل لخدمة مغاربة العالم” كما تم تنظيم لقاءات تواصلية مع أفراد الجالية المغربية بالخارج من خلال تعبئة 12 مؤسسة تعنى بشؤونهم. كما تعمل الحكومة على إرساء الآليات اللازمة لتحفيز وتشجيع ومواكبة استثمار مغاربة العالم داخل أرض الوطن عبر جملة من التدابير العملية.

كما استعرض جملة من الإجراءات والتدابير المتخذة على مستوى الإقليم للاهتمام بأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، ومن بينها على الخصوص إحداث هياكل وخلايا للاستقبال والإرشاد وتسوية القضايا المطروحة على مستوى العمالة والمصالح الخارجية، وإحداث خلية المداومة لدى السلطات المحلية تعمل بكيفية مستمرة طيلة أيام الأسبوع.

وذكر سيدي صالح دحا بالإمكانات الاستثمارية الواعدة التي يزخر بها إقليم تاونات في عدة مجالات كالفلاحة والصناعة التقليدية والسياحة القروية والطبيعية والخدمات والتجارة ضمن الدينامية التنموية التي تعرفها مختلف مناطقه.

وأشار الى أن تنزيل مشروع إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار الذي دعا إليه جلالة الملك محمد السادس، من شأنه أن يلعب دورا في إنعاش وتحفيز الاستثمار لكونه يشكل أحد العوامل الحاسمة في خلق الثروة وتحقيق التنمية وإحداث فرص الشغل، كما يعد حافزا على تفعيل سياسة القرب من المستثمرين وتبسيط المساطر وتذليل العراقيل وتقريب الآجال في إطار من الشفافية والسرعة والفعالية لفائدة الراغبين في إحداث مقاولة أو إقامة مشروع استثماري.

وقد نظم بالمناسبة معرض لمختلف المصالح الإدارية والقطاعات الإقليمية والمؤسسات البنكية ذات الصلة بقضايا مغاربة العالم، حيث تتولى الجهات العارضة بسط  مختلف الخدمات المقدمة من طرفها لفائدة مغاربة العالم والتواصل معهم والاستماع إلى تظلماتهم وشكاياتهم .