تاونات.. انطلاق الدورة الثالثة للمهرجان الاقليمي للزيتون بغفساي

تاونات 14 فبراير 2019 (ومع) انطلقت اليوم الخميس بمدينة غفساي (اقليم تاونات) الدورة الثالثة للمهرجان الاقليمي للزيتون المنظمة من 14 الى 16 فبراير الجاري تحت شعار ” قطاع الزيتون، إشكالات، رهانات وتحديات “.

وخلال الحفل الافتتاحي زار عامل اقليم تاونات صالح دحا والوفد المرافق له مجموعة من الأروقة لمنتجات الزيتون والزيت والحرف اليدوية والمنتجات الغذائية لعدد من الجمعيات والتعاونيات ومجموعات ذات النفع الاقتصادي من مختلف المناطق التابعة لإقليم تاونات.

وبهذه المناسبة قال رئيس جمعية تنمية الزيتون بغفساي ناصر عبد الواحد إن الجمعية تطمح من خلال تنظيم هذا المهرجان التعريف بمنتوج الزيتون الذي يحتل مكانة مهمة في الاقتصاد المغربي وفتح المجال للفلاحين والمنتجين والفاعلين في القطاع لمناقشة مجموعة من الاكراهات التي يعرفها القطاع.

واعتبر هذه التظاهرة الفلاحية المنظمة بتنسيق مع المديرية الاقليمية لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، فرصة لإسماع صوت الفلاح وحمايته من المضاربين وفتح أسواق جديدة لفائدة فلاحي المنطقة لتسويق منتجاتهم.

وأبرز رئيس الجمعية أن هذه الدورة يشارك فيها العديد من الخبراء الذين سيساهمون في تأطير الفلاح لمواكبة التطورات الحديثة بالإضافة الى تحسيس المهنيين بأخطار مخلفات زيت الزيتون التي تؤثر سلبا على الموارد المائية والطبيعية والتفكير في الحلول الناجعة لتحسين وتثمين زيت الزيتون.

ومن جهته، قال المدير الاقليمي للفلاحة بتاونات العلمي عبدالكريم أن هذه التظاهرة تشكل فرصة لتبادل المستجدات وأحدث تقنيات انتاج الزيتون بالإضافة الى مناقشة مؤهلاتها ومشاكلها نظرا للمكانة التي تحتلها هذه السلسلة كأحد أهم الأشجار المثمرة على الصعيد الوطني وخاصة جهة فاس مكناس.

وأبرز أن قطاع الزيتون استفاد من عدة برامج ومشاريع منها برنامجي مخطط المغرب الأخضر للفلاحة التنظيمية وحساب تحدي الألفية ودعم الاستثمار في إطار صندوق التنمية الفلاحية .

وأشار الى أن هذه المشاريع مكنت من غرس حوالي 30 ألف هكتار وبناء وتجهيز 3 وحدات لعصر الزيتون بطاقة استيعابية تصل الى 80 طن في اليوم للوحدة وبناء وتجهيز وحدة لإنتاج الزيتون المصبر بالإضافة الى توزيع معدات فلاحية لفائدة التنظيمات المهنية العاملة في قطاع الزيتون وتقوية قدرات العاملين في القطاع عبر برنامج الاستشارة الفلاحية.

وتتنوع أنشطة هذه الدورة بين المعرض الفلاحي الذي سيفتح أبوابه طيلة أيام المهرجان وكذلك ندوات علمية ولقاءات تكوينية لفائدة الفلاحين في مواضيع تهم العناية بشجرة الزيتون وتطوير إنتاجها، وأمسيات فنية، وعروض في فن التبوريدة وأنشطة موازية أخرى ثقافية وتربوية ورياضية.

وقد حضر حفل افتتاح المهرجان الاقليمي للزيتون بغفساي رئيس الغرفة الفلاحية بجهة فاس مكناس ورئيس المجلس الاقليمي ومثلي الجمعيات والتعاونيات المهتمة بقطاع الزيتون.