المصادقة على برنامج العمل المتعلق بتدارك الخصاص في البنيات والخدمات الأساسية

صادقت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لتاونات، اليوم الاثنين، على برنامج العمل لسنة 2020 المتعلق ببرنامجي تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا والدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة.

ويشمل البرنامج الأول مجموعة مشاريع تهم بناء دور للطالب والطالبة واقتناء حافلات للنقل المدرسي ووحدة طبية متنقلة وتشييد طرق بغلاف مالي يقدر ب 68 مليون درهم، بينما ينص الثاني على بناء وتأهيل وحدات للتعليم الأولي بكلفة إجمالية تناهز 8 ملايين درهم. وفي إطار تفعيل المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى الإقليم، شكل اجتماع اللجنة الذي انعقد برئاسة عامل إقليم تاونات سيدي صالح داحا مناسبة لتقيم حصيلة تفعيل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة 2019.

كما قدم عرض حول المسابقة الإقليمية للإبداع والابتكار التي تندرج في إطار برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، موضوع عقد البرنامج بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية وجمعية جسور الأمل للتضامن والتنمية البشرية بجماعة تاونات.

وقد سلم عامل الإقليم بالمناسبة مفاتيح وحدتين طبيتين متنقلتين مخصصتين للمركزين الصحيين القرويين بجماعتي عين عائشة وعين لكدح وسيارة إسعاف لفائدة جماعة مزراوة المقتناة ضمن برنامج تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا بشراكة مع المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة وكذا معدات وتجهيزات وناقلات لفائدة الشباب حاملي المشاريع، تم اقتناؤها في إطار برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب بشراكة بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية وتعاونية سياق (البرنامج الدولي للمواكبة والتأهيل ) والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات وحاملي المشاريع ، بتكلفة إجمالية تناهز مليونين و 230 ألف درهم. وأبرز عامل الإقليم أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة تعد مقاربة إرادية لتذليل معيقات التنمية البشرية بارتكازها على أربع برامج تهدف إلى تعزيز طابع خاص من التنمية البشرية يتم تدبيرها بحكامة متجددة من خلال ترسيخ المكتسبات التي تم تحقيقها خلال المرحلتين الأولى والثانية مع إعادة توجيه البرامج سعيا للنهوض بالرأسمال البشري والعناية بالأجيال الصاعدة ودعم الفئات الهشة بالإضافة إلى اعتماد جيل جديد من المبادرات المدرة للدخل والمحدثة لفرص الشغل.

وحث العامل على انخراط جميع الفاعلين في هذه العملية التنموية من خلال مضاعفة الجهود والعمل ضمن مقاربة تشاركية لتفعيل مبدأ التقائية المشاريع القطاعية مع مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قصد إنجاح هذا الورش الملكي الكبير في مرحلته الثالثة الممتدة ما بين 2019 و 2023.

يذكر أنه في إطار تفعيل المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بلغ عدد المشاريع المنجزة والتي هي في طور الإنجاز والمبرمجة برسم سنة 2019 ما مجموعه 65 مشروعا رصد لها غلاف مالي إجمالي يفوق 87 مليون درهم.