الخطاب الملكي أبرز أهمية المسيرة الخضراء في توطيد الانسجام

قال رئيس جامعة مولاي اسماعيل بمكناس، حسن السهبي، إن الخطاب الذي وجهه جلالة الملك محمد السادس بمناسبة تخليد الذكرى ال 44 للمسيرة الخضراء، أبرز أهمية هذه الملحمة الخالدة في توطيد الانسجام بين العرش العلوي والشعب المغربي.

قال رئيس جامعة مولاي اسماعيل بمكناس، حسن السهبي، إن الخطاب الذي وجهه جلالة الملك محمد السادس بمناسبة تخليد الذكرى ال 44 للمسيرة الخضراء، أبرز أهمية هذه الملحمة الخالدة في توطيد الانسجام بين العرش العلوي والشعب المغربي.

وأوضح السهبي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذا الانسجام عامل تحصين للوحدة الوطنية وتسريع مسلسل الجهوية الموسعة الذي أطلقه المغرب منذ سنوات.

وسجل المسؤول الجامعي أن جلالة الملك أكد أن مبادرة الحكم الذاتي لأقاليم الجنوب التي طرحها المغرب تشكل الحل الوحيد الممكن للتوصل الى تسوية لهذا النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء مذكرا بأن العديد من البلدان عبر العالم نوهت بهذه المبادرة.

وأضاف أن جلالة الملك ذكر بأن استرجاع الأقاليم الجنوبية شكل رافعة ثمينة لتعميق الروابط بين جنوب وشمال المملكة، قبل إطلاق مسلسل تنمية وتقوية البنيات الاساسية عبر اقتصاد متوازن، عامل ومنتج لفرص الشغل مشيرا الى أن هذه الدينامية صبت في أفق تجسيد مسلسل الجهوية المتقدمة القائمة على الخصوصية والتكامل في نفس الآن.

كما لاحظ السهبي أن الخطاب الذي ألقاه صاحب الجلالة تناول الانفتاح المتواصل للبلاد على فضائها الافريقي، وشدد على البعد المغاربي لتعزيز روابط الشراكة بين المغرب وجيرانه.

وخلص المسؤول الجامعي الى أن الوحدة الوطنية والترابية للمغرب هي الخيط الناظم لحضوره في إفريقيا، العالم العربي والحوض المتوسطي.