التحسيس بأهمية النهوض بالطفولة المبكرة محور لقاء بتاونات

4 تاونات اليوم الاثنين لقاء تحسيسيا حول مزايا النهوض بالطفولة المبكرة، وذلك بمبادرة من اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية.

ويعد اللقاء مساهمة من إقليم تاونات في الحملة الوطنية التي انطلقت يوم 21 أكتوبر من أجل تحسيس مختلف الفاعلين بالأهمية التي تكتسيها مواكبة الأطفال في سن مبكرة على جميع المستويات.

وفي كلمة بالمناسبة، ذكر عامل إقليم تاونات صالح داحا، بالتوجيهات المتضمنة في الرسالة الملكية السامية الموجهة إلى المشاركين في المناظرة الأولى للتنمية البشرية المنظمة في شتنبر الماضي.

وقال ان تنمية الطفل عامل فعال في مكافحة الفوارق السوسيو اقتصادية والترابية داعيا جميع الفاعلين من سلطات محلية ومنتخبين ومجتمع مدني الى مضاعفة الجهود من أجل النهوض بالطفولة المبكرة في المغرب عبر تعزيز الالتقائية بين تدخلات مختلف الأطراف.

واستعرض عامل الإقليم جانبا من العمليات التي تمت برمجتها في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وخصوصا تلك الرامية الى تعزيز الرأسمال البشري للأجيال الصاعدة من خلال الرفع من مستوى التعليم قبل المدرسي والصحة الجماعاتية.

وبالمناسبة، قدمت عروض حول الممارسات الجيدة في مجال التتبع الطبي وتغذية المرأة الحامل والرضيع وكذا وسائل العناية بالطفل في البيت والوسط ما قبل المدرسي.

ويندرج اللقاء ضمن سلسلة من اللقاءات المسطرة على مستوى أنحاء المملكة بغرض إدماج مختلف الفاعلين في تفعيل الرؤية المتعلقة بتنمية الطفولة المبكرة.

وتجسد الحملة من أجل النهوض بالطفولة المبكرة مضمون التوجيهات السامية التي تضمنتها رسالة جلالة الملك محمد السادس الى المشاركين في المناظرة الوطنية الأولى حول التنمية البشرية، حيث أكد جلالته على أهمية الاستثمار في الرأسمال البشري عموما وفي النهوض بالطفولة المبكرة بوجه خاص.